البشير استقبل الوفد الامريكي الزائر: الخرطوم تقلل من فرص نجاح أي مبادرة أمريكية مع السودان

صرح الدكتور معتصم عبدالرحيم امين التنظيم السياسي بولاية الخرطوم (المؤتمر الوطني)بأنه يتوقع تدخلا عسكريا امريكيا مباشرا ضد السودان قائلا في حديث نشرته صحيفة (الاسبوع)ان كل شيء من امريكا وارد بعد ان وضعت شرطا مستحيلا للوصول إلى اتفاق مع الحكومة وهو الغاء الشريعة, مضيفا ان وضع هذا الشرط لا يمكن من انجاح اي مبادرة مع السودان ولهذا فأنها تسعى بكل السبل لاسقاط الحكومة. ويأتي هذا التصريح متزامنا مع زيارة وفد امريكي للخرطوم برئاسة الدكتور شارس ماكورماك رئيس المنظمة الامريكية لانقاذ الطفولة, ولاحظت (البيان) ان الحكومة تقلل من مهمة الوفد الامريكي ودوافعه لانها كانت تتطلع إلى وفد آخر رفيع المستوى لمناقشة القضايا الشائكة بين الدولتين. كما ان زيارة الوفد جاءت في اعقاب تمديد العقوبات الامريكية الاقتصادية ضد السودان. وفي هذا الصدد وبعد ان التقى الوفد الامريكي بالرئيس عمر البشير, وبدأ اتصالاته مع الوزراء, كان الدكتور لام اكول وزير النقل صريحا مع الوفد, وقال ان امريكا تعرقل عمليات الاغاثة في الجنوب وذلك بتحريضها لبعض دول الجوار للاعتداء على السودان وتموين حركة قرنق, كما ان قصف مصنع الشفاء للادوية بالخرطوم يؤكد سياسة امريكا العدوانية. وبينما صرح مهدي ابراهيم سفير السودان بأمريكا بأن مباحثات الوفد هدفها تقرير التواصل مع السودان, دعا الدكتور رياك مشار مساعد رئيس الجمهورية وحاكم الجنوب الوفد للمساهمة في تحقيق وفاق في السودان للوصول إلى قناعة بحقيقة اوضاعه الحالية التي افرزتها اتفاقية الخرطوم للسلام والتطورات الدستورية, وان تقوم امريكا بالضغط على حركة قرنق لاقناعها بحركة السلام في البلاد. هذا وكان رئيس جمهورية افريقيا الوسطى, قال في الاحتفال بافتتاح خط جوي مع الخرطوم, انه التقى وفودا اجنبية رسمية قبل اسبوع وحثهم على السعي بجدية لاحلال السلام في جنوب السودان واقناع حركة التمرد بنداء السلام والوحدة لان تطورات الحرب في جنوب السودان تؤثر على المنطقة كلها. الخرطوم ــ البيان

تعليقات

تعليقات