نفى قدرته على انتاج اسلحة دمار،العراق يتحرك باتجاهات عدة لشرح موقفه

أكد وزير الزراعة العراقى عبدالاله حميد التكريتى ان المرحلة المقبلة ستشهد تحركا عراقيا مكثفا يتضمن رسائل من الرئيس العراقى صدام حسين الى القادة العرب ومبعوثين عراقيين الى عدة دول.وقال التكريتى اثناء توقفه بمطار القاهرة الدولى فى ساعة مبكرة من صباح امس فى طريقه الى الخرطوم ان هذا التحرك يهدف الى ايضاح عدة حقائق خاصة بالموقف العراقى من التعاون مع لجنة التفتيش الخاصة. وقال ان هذا الموقف اجبر عليه العراق رغم تعاونه الكامل طوال ثمانى سنوات والتزامه بجميع القرارات الدوليه رغم كونها مجحفة الا ان الولايات المتحدة تضع العوائق امام رفع الحصار على الشعب العراقى ليموت ببطء. واضاف ان تعاون العراق مع اللجنة الخاصة له شروطه ومايبرره فنحن نطالب بوضع امد يحدد فيه رفع الحصار مع تغيير رئيس اللجنة الخاصة. من جانب اخر نفى العراق مزاعم مفتش اسلحة كبير تابع للامم المتحدة بان العراق يحتاج لاسبوع واحد فقط لتجهيز سلاح بيولوجي يمكنه ان يقتل مئات الالاف في تل ابيب او طهران. وقال حسام محمد امين رئيس ادارة المراقبة العراقية في بيان اذاعته وكالة الانباء العراقية انه لا أساس من الصحة لمزاعم الدكتور ديفيد كيلي خبير وزارة الدفاع البريطاني الملحق باللجنة الخاصة التابعة للامم المتحدة. واتهم امين وهو مسؤول الاتصال العراقي مع مفتشي الاسلحة الدوليين كيلى بالمشاركة في حملة امريكية ضد العراق. وقال كيلى في باريس يوم الثلاثاء (في غياب قيود.. لديهم القدرة على اعادة تزويد انفسهم بالاسلحة البيولوجية) . وتابع: لكن اذا ارادوا اعداد شحنة واحدة من الدرجة المستخدمة في الاسلحة لاطلاقها على تل ابيب او طهران بواسطة صاروخ سكود فلن يستغرق الامر اكثر من اسبوع. ـ الوكالات

تعليقات

تعليقات