اعتبروا مونيكا(غلطة)الجمهوريين: الديمقراطيون يستعدون لانتزاع اغلبية الكونجرس

أعلن الديمقراطيون الذين شجعتهم نتائج انتخابات التجديد النصفي للكونجرس انهم مهدوا الطريق أمام عودتهم إلى تشكيل الاغلبية في انتخابات العام 2000 . وقال رئيس الحزب الديمقراطي ستيف جروسمان (لقد عدنا وعدنا بقوة في الجنوب) وأضاف انه (من الواضح ان للديمقراطيين رسالة) ترضي الناخبين حول التربية والامن الاجتماعي والاقتصاد. ويعتزم الديمقراطيون بناء الثقة مع الناخبين بمواصلة الحفاظ على أولوياتهم وكما قال جروسمان (إعطاء الوعود والوفاء بها بان نكون حزب الاكثرية في السنة 2000) . وكان الديمقراطيون قد استعادوا خمسة مقاعد من مجلس النواب ليصبح لهم 211 مقعدا من اصل 435 لكن النصر الذي تغنوا به لم يكن بسبب عدد المقاعد بل لانهم وللمرة الاولى منذ عام 1930 يفوز حزب الرئيس في انتخابات التجديد النصفي. وفي مجلس الشيوخ حيث كان الجمهوريون يشكلون أكثرية 55 مقعدا في مقابل 45 للديمقراطيين لم يتغير العدد لكن الجمهوريين منوا بثلاث خسائر كبرى في نيويورك وكاليفورنيا وساوث كارولينا (كارولينا الجنوبية). وقال الرئيس الامريكي بيل كلينتون تعليقا على نتائج الانتخابات (أنا فخور جدا مما حققه حزبي يوم أمس تجاه الحاجز التاريخي والفارق المالى الكبير) . وأضاف (اعتقد أن ما حدث واضح اعتقد انهم (الديمقراطيون) فازوا لانهم كانوا أصحاب رسالة واضحة لامريكا حول إنقاذ الامن الاجتماعي وتطوير نظام التعليم وكل الامور الاخرى) . وقد اعتبر الكثيرون أن انتخابات التجديد النصفي في هذا العام كانت بمثابة استفتاء شعبي على الرأي في تصرفات الرئيس كلينتون خصوصا بعد الفضيحة الجنسية الاخيرة. وقال جروسمان عن آخر اعلانات الجمهوريين المتلفزة حول فضيحة مونيكا لوينسكي إنها كانت (غلطة تاريخية) . وقال إن ذلك قد انعكس مشاركة اكبر في الاقتراع من جانب الامريكيين الذين غالبا ما تكون نسبة مشاركتهم متدنية في هذه الدورة. وسيؤثر الامر الواقع الجديد في الكونجرس الامريكي على الجمهوريين خصوصا لجهة عملية البحث في إجراءات عزل الرئيس كلينتون إذ انهم سيصبحون اكثر استعدادا للتوصل إلى حلول وسط. ــ د ب أ

تعليقات

تعليقات