الامين العام لمجلس التعاون:الهيئة الاستشارية تجربة عربية رائدة

وصف الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الشيخ جميل بن ابراهيم الحجيلان انشاء الهيئة الاستشارية للمجلس الاعلى لمجلس التعاون الخليجى بانها تجربة رائدة فى العمل العربى المعاصر.واضاف الحجيلان فى حديث لوكالة الانباء الكويتيةكونا ان الهيئة التى ستبدا اجتماعها فى الكويت بعد غد السبت(تجربة جديدة)يجب ان تتاح لها فرصة التعايش بانتظار ما ستسفر عنه من نتائج مبديا تفاؤله بقيامها بدور ايجابى يساهم فى دعم مسيرة المجلس. وجاء حديث الحجيلان ضمن لقاءات اجرتها وكالة الانباء الكويتية مع عدد من اعضاء الهيئة التى اقر قادة مجلس التعاون الخليجى فى قمتهم الاخيرة فى الكويت العام الماضى انشاءها وتضم فى عضويتها 30 عضوا بواقع خمسة ممثلين لكل دولة. وتطابقت اراء الاعضاء مع الحجيلان فى التأكيد على اهمية الجلسة الاولى التى سيحضرها امير دولة الكويت الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح فى الكويت يوم السبت المقبل. ووصف الجميع انشاء الهيئة بانها خطوة فى توسيع الرأى والمشورة والاستفادة من خبرات اعضائها فى العديد من القضايا التى ستحال اليهم. وقال الحجيلان فى حديثه مع كونا: ان اهمية الهيئة تنبع من كون اعضاءها ذوى كفاءة وقدرة اضافة الى ان محدودية عددهم ستؤهلهم لان يكونوا عونا للقادة عند دراستهم اى موضوع هام يحال اليهم. واشار الى ان الهيئة ستساهم برأيها فى الموضوعات التى يرى القادة عرضها عليهم الى جانب ما يرد للقادة من توصيات لجان المجلس المتعددة. ولم يستبعد الامين العام لمجلس التعاون ان تستعين الهيئة بالخبراء او تشكل لجانا داخلية للتخصص فى مناقشة الموضوعات مما يعينها على الخروج باراء واقعية وعلمية مبنية على خبرات اعضائها. ـ كونا

تعليقات

تعليقات