السلطة اتهمته بمحاولة التملص،نتانياهو يرجىء الموافقة على الاتفاق إلى إشعار آخر

للمرة الثانية خلال اقل من اربع وعشرين ساعة ارجأ بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي عملية المصادقة على اتفاق واي بلانتيشن الى اشعار آخر, زاعما انه لن يطلب موافقة حكومته على الاتفاق ما لم يتلق تعهدا وضمانا امنيا من السلطة, معتبرا انها ليست خدعة او نزوة , بل زاد مهددا بقدر التنفيذ ما لم تضع السلطة خطة صارمة لمكافحة ما يعتبره ارهابا, الامر الذي اعتبرته السلطة محاولة للتملص من تنفيذ الاتفاق. وطالبت اسرائيل السلطة بعرض رسالة الضمانات التي تلقتها من أولبرايت, فيما اعربت واشنطن عن رضاها بالخطة الامنية للسلطة. وقال نتانياهو لراديو اسرائيل (انتظر تلقي ما اتفقنا عليه. تلك ليست مجرد نزوة0 انها ليست مجرد حيلة, مازلنا في انتظار فقرة متعلقة بقضية رئيسية وحين نحصل عليها سأدعو الحكومة للانعقاد) . وقال احمد الطيبي المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لراديو الجيش الاسرائيلي (انها محاولة للتملص من الاتفاقات) . وارجأ نتانياهو مرتين اجتماعا مقررا لحكومته امس الأول للتصديق على اتفاق مبادلة الارض بالامن الذي وقعه الشهر الماضي في العاصمة الامريكية واشنطن مع الفلسطينيين مطالبا السلطة الفلسطينية بالتعهد امام الولايات المتحدة كتابة باعتقال وسجن 30 شخصا يزعم انهم قتلوا اسرائيليين خلال هجمات. وصرح نتانياهو بان حكومته قد تنعقد الساعة 1.30 من بعد ظهر أمس في حالة وصول تأكيد من الولايات المتحدة التي رعت اتفاق واي ريفر بلانتيشن في ماريلاند الشهر الماضي ان الفلسطينيين استجابوا لمطلبه. وتوقع مسؤولون اسرائيليون فوز نتانياهو بموافقة الحكومة على الاتفاق الجديد لكن من المؤكد ان يواجه معارضة من جانب الائتلاف وقال فلسطينيون ان نتانياهو اقدم على خطوة الارجاء لكسب تأييد المتشددين الاسرائيليين. واختلف جيمس روبن المتحدث باسم الخارجية الامريكية مع تفسير الفلسطينيين للنوايا الاسرائيلية وقال (نعتقد ان رئيس الوزراء (الاسرائيلي) والرئيس عرفات ملتزمان بالاتفاق الذي وقعاه في البيت الابيض. (هناك قدر كبير من عدم الثقة, المتراكمة على مدى 18 شهرا والذي لن نستطيع ازالته بين عشية وضحاها) . وقال روبن للصحفيين الليلة قبل الماضية (نناقش توضيحات لمثل هذه القضايا واريد ان اترك الموقف عند هذا الحد) مؤكدا ان واشنطن تقوم بمسعى لانقاذ الاتفاق. وقال ناتان شارانسكي وزير الصناعة والتجارة لراديو اسرائيل أمس اتفق على ان كل ما لا نستطيع الحصول عليه في صياغة (الاتفاق) مع الفلسطينيين نحصل عليه في الصياغة مع الامريكيين) . وقالت مصادر حكومية لصحيفة هاارتس ان هناك اتفاقا شفهيا يسجن الفلسطينيون بموجبه ثلث المشتبه بهم على مراحل ثلاث على ان تستكمل عملية الاعتقالات بانتهاء الاسبوع الثاني عشر. وعلى صعيد مسلسل الاستفزاز الاسرائيلي دعا سكرتير الحكومة الاسرائيلية دانى نافية رئيس الطاقم الفلسطينى المفاوض صائب عريقات الى عرض الرسالة التى تلقاها الجانب الفلسطينى من وزيرةالخارجية الامريكية مادلين أولبرايت والذى جاء فيها ان المجلس المركزى التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية هو الذى سيقوم بتعديل بنود الميثاق الوطنى الفلسطينى. وقال نافيه فى تصريح لراديو اسرائيل أمس ان هذه الرسالة غير قائمة ولا يخطر على بالى بان الولايات المتحده تتحدث بلغة مزدوجة. وكشف سكرتير الحكومة النقاب عن ان الدكتور صائب عريقات كان قد تلقى رسالة من عضو الطاقم الامريكى المفاوض ألان ميلز فى التاسع والعشرين من شهر اكتوبر الماضى تلفت الولايات المتحده الانتباه فيها الى انه يترتب على الفلسطينيين عقد جلسة للمجلس الوطنى الفلسطينى وسائر الهيئات الفلسطينية من اجل تعديل الميثاق الوطنى الفلسطينى. وتطرق سكرتير الحكومة الى موضوع عقد جلسة مجلس الوزراء للمصادقة على اتفاق واشنطن مشيرا الى ان مجلس الوزراء سيجتمع للمصادقة على الاتفاق بعد ان يتلقى التوضيح المطلوب بشأن الخطة الفلسطينية لمكافحة الارهاب. ووصف متحدث رسمى باسم السلطة الفلسطينية مطالبة نتانياهو باعتقال 30 فلسطينيا بزعم انهم مطلوبون للسلطات الاسرائيلية بانها محاولة للتملص من تنفيذ اتفاق ( واى بلانتيشن). ونقلت اذاعة فلسطين صباح أمس الى المتحدث قوله فى بيان بهذا الصدد ان ما يتذرع به نتانياهو من عدم اكمال الخطة الامنية الفلسطينية ليس الا محاولة للتملص من تنفيذ الاتفاق وتطبيق التبادلية المنصوص عليها بخصوص القضايا الامنية وللتغطية على قيام الجانب الاسرائيلى باجراءات احادية الجانب وخاصة الاعمال الاستيطانية فى القدس المحتلة وعدم احترام مواعيد التنفيذ. واضاف ان السلطة الفلسطينية تؤكد ان خطتها الامنية متكاملة وان الجانب الامريكى يعرف ذلك تماما مبينا ان السلطة الوطنية أوفت بالتزاماتها كاملة وبما يتطابق مع اتفاق واى بلانتيشن ويكرس المصالح الوطنية الفلسطينية العليا والقانون الفلسطينى وحقوق الانسان والتبادلية التى تم الاتفاق عليها. وطالب المتحدث الفلسطينى حكومة تل ابيب بالتنفيذ الدقيق والامين للاتفاق وفق الجدول الزمنى المتفق عليه. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات