علماء حضرموت يطالبون صالح بمواجهة التطرف

ناشدت هيئة علماء اليمن بمحافظة حضرموت اليمنية الرئيس اليمني علي عبد الله صالح, التدخل الفوري لايقاف الفتنة التي نشبت في محافظة حضرموت واشاروا في رسالة وجهوها امس الى الرئيس صالح الى ان مقتل العلامة عبد القادر حسن الحسيني امام احد المساجد في مدينة سيئون بعد فجر اول امس, يعتبر بادرة خطيرة تهدد بتقويض الاستقرار وتثير الفتنة بين ابناء المجتمع المسلم الواحد وقال العلماء في رسالتهم للرئيس صالح ان ظهور بوادر متطرفة من قبل بعض الشباب المتطرف يستدعي تدخل الدولة, والضرب بيد من حديد لفرض هيبة الدولة, وعدم انتقال الفتنة الى المساجد سيما في محافظة حضرموت التي لم تشهد مثل هذه الفتن منذ قرون. وكان شاب أقدم بعد فجر امس الاول داخل المسجد على قتل العلامة عبد القادر الحسيني إمام المسجد وتم القبض على الجاني بعد ملاحقته من قبل مجموعة من الاهالي. وشيعت مدينة سيئون جثمان إمام المسجد وسط استياء بالغ وفي حشد جنائزي لم تشهده المدينة من قبل. وقد أدانت الاحزاب والتنظيمات السياسية في محافظة حضرموت اليمنية حادث القتل, ويتوقع ان يحظى الموضوع بنقاشات واهتمام خاص في لقاءات وجهاء محافظة حضرموت مع الرئيس صالح أثناء زيارته التي يقوم بها حاليا للمحافظة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات