السعودية تدعو الى حل المشكلات،بين دول التعاون وايران بالطرق السلمية

اعربت المملكة العربية السعودية عن أملها فى أن يتم حل كافة المشكلات القائمة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمهورية ايران الاسلامية, وعلى رأسها موضوع جزر الامارات الثلاث أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى بالطرق السلمية وفقا لمبادىء القانون الدولى بما فى ذلك قبول خيار احالة القضية الى محكمة العدل الدولية . وقال الدكتور نزار عبيد مدنى مساعد وزير الخارجية السعودى فى الكلمة التى القاها أمام الجمعية العامة للامم المتحدة الليلة قبل الماضية ان بلاده وشقيقاتها الاعضاء فى مجلس التعاون تعلق اهمية كبيرة على تحسين العلاقات مع ايران واضاف لقد عمنا الشعور بالارتياح ازاء المؤشرات الايجابية الصادرة عن الحكومة الايرانية والتى سيكون لها تأثير ايجابى على العلاقات الخليجية الايرانية وعلى مناخ الامن والاستقرار فى المنطقة وفى هذا الصدد فاننا نرحب بالمضامين الايجابية التى وردت فى الكلمة التى القاها الرئيس الايراني محمد خاتمى امام الجمعية العامة فى مطلع الاسبوع الماضى سواء على صعيد العلاقات الخليجية الايرانية أو فيما يتعلق بالقضايا الخاصة بالتسلح. واكدت المملكة العربية السعودية ان الممارسات الاسرائيلية ادت الى اجهاض جهود المجتمع الدولى الرامية الى التوصل الى سلام عادل وشامل على اساس القرارين 242 و338 ومبدأ الارض مقابل السلام واوصلت العملية السلمية فى منطقة الشرق الاوسط الى طريق مسدود. كما اكدت ان موقفها تجاه العراق استند على ركيزتين اساسيتين اولهما ضمان التزام الحكومة العراقية بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية تنفيذا كاملا وشاملا دون تجزئة او انتقائية واما الركيزة الثانية فهى التأكيد على الحفاظ على استقلال وسيادة العراق ووحدة اراضيه و سلامته الاقليمية والتخفيف من معاناة الشعب العراقى. ــ وام مدني اثناء خطابه أمام الجمعية العامة ــ أ.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات