على الهامش: نهاية الفضيحة:بقلم-عمر العمر

ليس بيل كلينتون وحده الذي يبحث عن مخرج من الفضيحة. أسرة الرئيس الأمريكي تتمنى بالتأكيد نهاية الكابوس العائلي. كل المتعاطفين مع هيلاري قانعون بأنها تحملت فوق طاقتها. طاقم العاملين في البيت الأبيض يريد انقشاع السحابة القاتمة . أركان الإدارة الأمريكية كما أقطاب الحزب الديمقراطي يعرضون خيارات متعددة لانهاء (مونيكا جيت) . الجمهوريون انفسهم استبانوا بعد اطلاق شريط شهاده الرئيس الحاجة إلى مخرج مشرف من الأزمة. الحسابات الجمهورية أثبتت قصورها وفقا لقياسات الرأي العام. بعض الجمهوريين يودون ابقاء الملف مفتوحا حتى الانتخابات النيابية أو ربما الرئاسية كذلك. رد الفعل في الشارع لا يغري تحقيق مكاسب في صناديق الاقتراع. الدخول في الشيكات هين لكن التأمل في الخروج. نائب الرئيس الأمريكي يأمل في اسدال ستار كثيف على الفضيحة. آل جور يعلم انه سيكون أكثر الخاسرين إذ استمر الجرح على ما هو عليه. أطراف أخرى خارج أمريكا تتعجل اعادة القاطرة الأمريكية إلى مسارها الطبيعي. هناك وقوف متعدد الجنسيات في محطات متباينة يترقبون عودة القطار الأمريكي للركوب أو تلقي طرود بريدية. مسارات التسوية السلمية في الشرق الأوسط زاد تصلبها. الانكفاءة الأمريكية حجبت عنها حصة الزيت المطلوبة. المتهمان الليبيان لا يرغبان في تجميد المبادرة التي لاحت لطي ملف لوكيربي. بريماكوف ينتظر بعد دخوله الكرملين مساندة أمريكية تضخ الحياة في حكومته الوليدة. نوبات الهروب إلى الخارج التي يلجأ إليها أحيانا لا تكفي. الناتو يعرف تماما ان التمويل الأمريكي للضربات الجوية في البلقان لن يكون مجزيا في حالة استمرار الاشتباك بين الكونجرس والرئيس. كوفي عنان يرغب في إدارة أمريكية خالية البال للحصول على دعم الدولة الكبرى في النظام العالمي الأحادي. الدبلوماسي الافريقي أمامه ملفات عديدة وله طموح وثاب. المنظمة الدولية لن تعمل كما ينبغي وماكينتها الأساسية معطوبة. ربما النظام العراقي مستأنس بفضيحة الرئيس الأمريكي. ليست مراكب كل العراقيين تبحر مع رياح النظام في بغداد. لا أحد يعلم ما إذا كانت مونيكا لوينسكي تتمنى استمرار المسلسل أو ترغب في وضع خاتمة له.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات