المحامي المصري في قضية لوكيربي لــ(البيان): امريكا لا تملك ادلة ادانة كافية،نطالب بضمانات لنقل المتهمين الى لاهاي

أكد رجائي عطية المحامي المصري الوحيد ضمن هيئة الدفاع عن المتهمين بأزمة لوكيربي ان واشنطن لاتملك سوى قرائن واستدلالات ضعيفة لاترقى لمستوى أدلة ادانة للمتهمين الليبيين عبدالباسط المقراحي والامين خليفة فهيمة وقال في تصريحات خاصة لـ (البيان)انه لايمكن مطالبة ليبيا بتقديم أدلة الادانة لانه لاتوجد لديها فعلا مثل هذه الادلة . واضاف يجب توفير ضمانات لعملية ترحيل المتهمين من ليبيا الى لاهاي حتى لايتعرضا الاية اخطار. وفيما يلي نص الحوار. - هل تسليم ليبيا مواطنيها للمحاكمة بالخارج يخالف قواعد القانون الدولي؟ ــ ليس المطروح قواعد القانون الدولي, نحن ازاء ازمة خرج فيها المجتمع الدولي على العرف والمألوف, وتجمعت قوة وانفردت بأمور العالم وحاصرت ليبيا لسبع سنوات. وتمسكت ليبيا بما يتفق مع الاعراف الدولية, والقوانين الوضعية التي تعتبر القضاء الجنائي من صميم سيادتها, ويحسب لها انها تقدمت باقتراح لحل الازمة. - ليبيا تطلب الآن التفاوض حول اقتراح سبق وتقدمت به وقد وافقت الاطراف المعنية بالازمة على الاقتراح فما تعليقك؟ ـ الاتفاق الذي انعقد بين اطراف لم تكن بينها ليبيا لايجوز بأي حال طبقا للقانون الدولي, او قواعد العدل والمنطق ان تلتزم به ليبيا, اما مسألة طلب ليبيا التفاوض, وقرارات ليبيا حول الازمة فهي مسألة من صميم السيادة الليبية, وليست مسألة دفاع, ولاهيئة دفاع وانما حق الحكومة الليبية. ضمانات - ماهي ضمانات ماقبل تسليم المواطنين الليبيين الى هولندا؟ ــ من المنطقي ان الا يجرى حديث عن التسليم, دون ان تتشكل المحكمة, ويصبح واجبا انتقال المشتبه فيهما للمثول امامها, ولذلك ارى انه من الغريب ان يسبق طلب التسليم تشكيل المحكمة, بعد هذا ينبغي ان يحقق التسليم حقا وعدلا ضمانات بل ان عملية الترحيل من ليبيا الى لاهاي ينبغي ان تحاط بضمانات كافية حتى لا يتعرض المتهمان لاية اخطار. كما ينبغي وضع ضمانات لاسلوب وكيفية التحفظ على المشتبه فيهما في لاهاي, وكذا عبر مكان التحفظ, ومكان انعقاد الجلسات وفي المحكمة ذاتها, ضمانات تستوجب حمايتهما من أية اخطار او ضغوط. - ما هو دوركم كهيئة دفاع قبل التسليم؟ ــ مسألة التسليم سبقت وتسبق اضطلاع هيئة الدفاع بدورها.. فتسليم الرعايا امر يخص الحكومة الليبية, قد يأتي دور الدفاع في تقديم المشورة القانونية حينما تطلب, اما دور هيئة الدفاع فيكون امام المحكمة وعبر جلسات انعقادها ومن الطبيعي ان تتشاور هيئة الدفاع في كل ما يتعلق بالقضية سواء في جوانبها العامة او جزئياتها وتفاصيلها. - ماذا بعد الحكم؟ ــ اذا كان الحكم بالبراءة, ماهي الضمانات لاطلاق سراحهما دون تدخل اي قوة عالمية, اذا كان الحكم جدلا بالادانة فما هي الجهة المنوط بها تنفيذه, وكيف, وهل توجد وسيلة للطعن بالاستئناف ام لا. - اذا طلبت المحكمة شهود اليبيين, هل يمكن ان تبعث ليبيا بشهود بعد تسليم مواطنيها ؟ ــ هذا يخالف صحيح القانون والاعراف الدولية, فقد تستطيع دولة ان تسلم متهما, ولكنها لاتستطيع ان تسلم شاهدا, فلا تملك الحكومة الليبية ولا اي حكومة اخرى ان تجبر شاهدا على السفر او ان تسلمه ليمثل امام محكمة. - هل من الضمانات الاتفاق على مدة المحاكمة؟ ــ لا يستطيع احد ان يتفق مع محكمة على مدة المحاكمة. - هل من حق هيئة الدفاع ان تطلب من مكتب المدعي العام الاسكتلندي ان يمكنها من الاطلاع على الاستدلالات والتحقيقات والشهود والادلة التي تحت يده؟ ـ المفروض ان تستجيب المحكمة لطلبات الدفاع المنطقية العادلة, حينما استشهد بشاهد ويكون في مقدور المحكمة استدعاؤه يجب عليها اتاحة الفرصة لسماعه.. وحينما يطلب الدفاع مستندات, ويكون في مقدور المحكمة ضمها فعليها ان تيسر ذلك. لاتوجد أدلة إدانة - امريكا تطلب من ليبيا تقديم أدلة ادانة المتهمين فما تعليقك؟ ــ واقع الحال انه لاتوجد أدلة إدانة حتى تلتزم الحكومة الليبية بتقديمها, ولا يطرح الطرف الاخر في اتهامه للمشتبه فيهما سوى قرائن واستدلالات ضعيفة لاترقى بتاتا الى مستوى الدليل الجنائي, ونوعية هذه القرائن المطروحة عبارة عن استخلاصات واستنتاجات ظنية لاتنطوي على شيء مادي يمكن ان يكون محلا لالزام الحكومة بتقديمه. - امريكا تقول ان لديها اسماء وتفاصيل وأدلة؟ ــ البينة على من ادعى. - اجهزة التفجير التي استخدمت في حادث لوكيربي بيعت لليبيا؟ ـ اجهزة التفجير ليست بذاتها دليلا على متهم, فأجهزة التفجير من المتماثلات, وقد بيعت لدول عديدة, واجهزة عديدة, بيعت مثلا لالمانيا الشرقية ومنها لايران وبيعت لبعض فصائل المقاومة الفلسطينية ولجهات اخرى عديدة.. فمن يستطيع الجزم ان المفجر الذي استخدم بالشحنة المفجرة في حادث لوكيربي بذاته بيع لليبيا فهو بيع لجهات اخرى عديدة. - ليبيا تتخوف من اقدام المخابرات الامريكية على خطف الليبيين هل تتوقع ذلك؟ ــ لا اعتقد وسط الظروف التي احاطت بالازمة من بدايتها حتى الآن والنقد الدولي الموجهة للولايات المتحدة على موقفها من الازمة, ان تتورط واشنطن في امر كهذا, لانها تكون قد اعلنت للعالم انها لاتلتزم بقانون ولا بشريعة ولا بشرعية. - كيف ستسافر الى ليبيا؟ ــ لو دعيت للسفر الى ليبيا فإنني مضطر للسفر اما برا او بحرا بغض النظر عن اقتناعي الشخصي, لاني مواطن عادي لا املك طائرة حتى اسافر على متنها, ولا أملك قرارا, ولا أملك امر تحليقها وهبوطها في ليبيا. القاهرة ــ نور الهدى زكي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات