البيت الابيض يخشى تصاعدها بعد نشر شريط الفيديو: الجمهوريون يواصلون قرع طبول الاستقالة

يشير المراقبون الى أن عشرة بالمئة من اعضاء مجلس النواب الامريكي فضلا عن حفنة من اعضاء مجلس الشيوخ قد طالبوا الرئيس الامريكي بيل كلينتون بالاستقالة, كما انطلقت تلك الدعوات من منابر حزبية اضافة الى 100 صحيفة امريكية أيضا . ويسود ادارة كلينتون القلق من صدور مزيد من دعوات الاستقالة بعد الاعلان المتوقع عن نشر شريط الفيديو الخاص بشهادة كلينتون امام هيئة المحلفين العليا. الا أن دعوات الاستقالة لا يصرح بها في الغالب حتى الآن سوى الجمهوريون, ويعتقد بعض المحللين ان الامر سيبقى كذلك في الوقت الراهن على الاقل لان معظم الديمقراطييين لا يريدون المخاطرة بالتأييد الشعبي قبل انتخابات التجديد النصفي للكونجرس في نوفمبر المقبل. وقد أعلن السيناتور الديمقراطي توم هاركين وقوفه الليلة قبل الماضية بجانب الرئيس, الا ان سيناتورا ديمقراطيا آخر هي ديان فانيشتاين والتي اختلفت مع الرئيس بسبب مشاكله الشخصية من قبل أبلغت برنامج (لاري كينج لايف) لشبكة سي ان ان الاخبارية الامريكية انها تشعر بالخيانة من قبل الرئيس, الا انها تفضل توبيخه من قبل الكونجرس بدلا من اللجوء لاجراءات المساءلة والاقالة, وقالت لا أعتقد أن ما يحدث كان مسألة شخصية وخاصة, لقد حدث في المكتب البيضاوي. وفي فبراير الماضي, قال كلينتون انه لن يستقيل مطلقا عندما سئل عن ذلك. وعندما سئل مرة اخرى الاسبوع الماضي قال ان الشعب الامريكي يريد وضع تلك المسألة خلفهم ويريدونه المضي قدما والقيام بوظيفته. ومع أن الرئيس لم يجب مباشرة عندما سئل اذا ما كان سيقدم استقالته في ظل اي ظروف, قال المتحدث باسمه مايك مكوري ان الاجابة مازالت بلا. وقال توماس مان مدير الدراسات الحكومية بمعهد بروكينجز ان الحديث عن الاستقالة مازال سابقا لأوانه, واضاف ان الطريقة الوحيدة التي تصبح معها الاستقالة محتملة الحصول على معلومات جديدة تقود لتغير هام في المواقف الشعبية حيال انهاء كلينتون لفترته الرئاسية من عدمه. وقال انه لا توجد عندي فكرة عن كيفية انتهاء تلك المسألة, ولكني لا أشتم أن هناك ما يبدو أنه دق متزايد على الطبول لاستقالة الرئيس. وقال اني لا أرى اثر كرة الثلج يحدث بعد. ويقول المحللون انه حتى في ظل تزايد الدق على الطبول لارغام كلينتون على الاستقالة, فان الرئيس ليس من الطراز الذي يستقيل الا اذا ضاع أمله في النجاة من اجراءات الاقالة من قبل الكونجرس. ويقول ستانلي رينشون العالم السياسي بجامعة سيتي في نيويورك الذي ألف كتابا عن الرئيس وطموحه ان كلينتون لن ينصاع الا في حالة واحدة اذا ظهر انه سيخسر المحاكمة في مجلس الشيوخ. ــ أ.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات