العاملون في الاونروا اضربوا: عن العمل مطالبين بزيادة الاجور

نفذ العاملون الفلسطينيون في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للامم المتحدة (اونروا) امس اضرابا ليوم واحد للمطالبة بزيادة اجورهم . وطالب 20 الف موظف الوكالة التي تخدم 5ر3 ملايين لاجيء فلسطيني في غزة والضفة الغربية والاردن وسوريا ولبنان بزيادة الرواتب ووقف تخفيض الخدمات المقدمة للاجئين وتعديل سياسة تشغيل عمالة مؤقتة. وهدد العاملون ببدء اضراب مفتوح يوم 28 سبتمبر الحالي ما لم تلب مطالبهم. وقال عبد الكريم جودة زعيم نقابة العاملين امام نحو الف من المضربين في مدينة غزة حيث يقع مقر الوكالة ان الاضراب اجراء مشروع للضغط على اونروا (لتعطينا حقوقنا وتعطي شعبنا حقوقه) . وفي قطاع غزة اصيبت جميع المدارس والعيادات ومراكز التموين التابعة لاونروا بالشلل بسبب الاضراب ولم يستثن من ذلك الا خدمات الطوارئ. واغلقت بوابات المدارس في مخيم البقعة قرب عمان حيث يعيش حوالي 80 الف لاجيء. واغلقت ايضا العيادات ومراكز رعاية المرأة بعد ان انضم الى الاضراب العاملون في اونروا بالاردن وعددهم 6300 شخص يخدمون 5ر1 مليون لاجيء مسجل. وفي لبنان انضم لاضراب اليوم الواحد جميع العاملين تقريبا. ومن المقرر ان يلتقي ممثلو العاملين في 23 سبتمبر في عمان مع بيتر هانسن المفوض العام للوكالة في محاولة لحل المشكلة. وتقول اونروا انها تعاني من عجز تراكمي بلغ 85 مليون دولار مما لا يفسح مجالا لامكان تحقيق مطالب المضربين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات