الثراء المفاجىء يوقع شبكة تجسس لاسرائيل في لبنان

تابعت الاجهزة الامنية في لبنان امس ملاحقة اعضاء شبكة تتجسس لحساب اسرائيل بعد ان اعتقلت احد افرادها المدعو عكيف عبدالامير وهبي بعد ان ظهرت عليه مظاهر ثراء غير مشروع في كاراج السيارات الذي يملكه في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت . ويفيد مصدر امني ان انظار الاجهزة بدأت تتجه الى العميل بعد ان ظهرت عليه مؤخرا مظاهر الثراء وصار يتعاطى تجارة السيارات اضافة الى عمله في محله الاساسي في حدادة السيارات, وفتح كاراج آخر من النوع نفسه. وقد فرضت المراقبة المشددة من قبل الاجهزة الامنية في الجنوب وبيروت خاصة في ضاحيتها الجنوبية بعد اغتيال المسؤول العسكري في حركة (امل) حسام الامني على طريق المنصوري الى الجنوب من صور بصاروخ من طوافة اسرائىلية. وتشير بعض المعلومات غير الرسمية الى ان اثنين من افراد المجموعة العميلة كانا في الاصل برفقة الامين في سيارته وترجلا من السيارة قبل مسافة قصيرة من مكان الاغتيال بذريعة مازالت غير محددة, الامر الذي يعزز الشك بوجود علاقة لهما بعملية الاغتيال التي اعتبرت اختراقا امنيا. ويضيف اصحاب تلك المعلومات ان المجموعة كانت مكلفة بتزويد الاسرائىليين وعملائهم في الشريط الحدودي بكيفية تحركات عبدالله بري نجل رئيس مجلس النواب خلال زياراته الى تبنين في الجنوب وهو غادر الى مقر اقامته في الولايات المتحدة الامريكية قبل ايام. كذلك تحركات شقيق الامين العام لـ (حزب الله) حسن نصر الله, الى بعض قيادات حركة (امل) و(حزب الله) , ومنهم في الحركة جهاد الحسيني. وتقول مصادر امنية مسؤولة ان التحقيق مع العميل وهبي مازال في بدايته وان احتمال الكشف عن المزيد من العملاء مازال واردا, مشيرة الى ان القبض عليه تم بطريقة التمويه, اذ حضر الى كاراجه في محلة صفير (الضاحية الجنوبية) شخصان من رجال الامن في حال شجار وعراك بذريعة ان اصطداما حصل بين سيارتيهما, وطلبا منه مرافقتهما لتقدير الاضرار وتحديد المبالغ اللازمة لاصلاح السيارتين على ان يتكفل بتصليحهما, فوافق وانتقل معهما الى حيث وقع في الكمين الامني وتم توقيفه. بيروت ــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات