جولتان لوزيري الخارجية والدفاع الكويتيين للرد على العراق

تبدأ الكويت تحركا سياسيا واسعا في مطلع هذا الاسبوع لشرح وجهة نظرها من اتهامات العراق للكويت بأنها تعمل لعرقلة أية محاولة من مجلس الامن لرفع العقوبات المفروضة عليه, ولهذا الغرض يبدأ النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الاحمد على رأس وفد عالي المستوى جولة عالمية حيث بدأ زيارته للعاصمة المغربية ينتقل بعدها الى فرنسا ثم المملكة المتحدة ونيويورك ثم اليابان . ومن جهته تهيأ نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الكويتي الشيخ سالم الصباح للقيام بزيارة قصيرة للقاهرة اليوم يجتمع خلالها مع الامين العام للجامعة العربية الدكتور عصمت عبدالمجيد. وتقول مصادر مطلعة ان جولة الشيخ صباح الاحمد تهدف الى شرح الموقف الكويتي من العقوبات على العراق, وشددت على أهمية الشق الفرنسي من الجولة, والذي سيبدأ غدا الاثنين. وزير الخارجية سيلتقي خلال زيارته لفرنسا كلا من الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان ونظيره هوبير فدرين. جدير بالذكر ان العلاقات الكويتية - الفرنسية متجمدة منذ عدة سنوات - لكنها برغم ذلك حافظت على الحد الادنى من الاحترام والثقة المتبادلين. وبرغم هذا الجمود الواضح فان محاولات احياء العلاقات لم تتوقف من قبل الجانبين - سواء بعد الزيارة التي قام بها قبل عامين الى فرنسا النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الأحمد او من قبل المسؤولين الفرنسيين وذلك لايجاد مناخات توفر خرقا لهذا الجمود الناتج عن تعقيدات المشكلة العراقية بالدرجة الاولى ومفاعيل ما بعد حرب تحرير الكويت الاقتصادية. هناك تباين في وجهات النظر بين الطرفين فالمساعي الفرنسية لانهاء الحظر الدولي على العراق لا تتوافق تماما مع وجهة النظر الكويتية. اما زيارة الشيخ سالم الى القاهرة فتقول مصادر ان الشيخ سالم الذي يرأس لجنة الاسرى والمفقودين الكويتيين سيطلع عبد المجيد على أخر التطورات المتعلقة بقضية الاسرى والمرتهنين الكويتيين لدى العراق. الكويت ـ أنور الياسين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات