برأهم القضاء السوداني واعتقلتهم الحكومة:هيئة الأنصار تطالب الخرطوم الكشف عن أماكن احتجاز قادتها

اكد مصدر مسؤول في هيئة شؤون الأنصار ان قادة الأنصار الذين قضت محكمة أم درمان جنوب الجنائية بتبرئتهم لا تزال أماكن اعتقالهم مجهولة حتى الآن , وكانت سلطات الأمن قد عاودت اعتقالهم بعد صدور حكم ببراءتهم وشطب القضية والبلاغ المفتوح ضدهم لعدم وجود أدلة مقنعة وهو حكم كان قد أصدره قاضي المحكمة (خالد عبد القادر) بينما لا تزال تطالب أسر المعتقلين الآخرين وعلى رأسهم الحاج عبد الرحمن عبد الله نقد الله وزير الشؤون الدينية والأوقاف الأسبق في حكومة الصادق المهدي وسيد المحمود أبو إمام وخطيب مسجد الأنصار بورنوباوي بمعرفة أماكن احتجازهم التي تحيطها سلطات الأمن بطوق من السرية بعد نقلهم من سجن دبك شمال الخرطوم إلى مكان مجهول. وكان رئيس نيابة الجرائم ضد الدولة عصام عبد القادر الذي تقول المصادر ان تعليمات قد صدرت اليه باعادة اعتقال (قادة الأنصار) وفتح البلاغ ضدهم مجددا قد اكد ان النيابة غير مقتنعة بحكم المحكمة حيث تقوم النيابة ولأول مرة في تاريخ القضاء السوداني في عهد الإنقاذ باستئناف حكم ضد براءة متهمين حسبما أشار الى ذلك أحد محاميي الدفاع. من ناحيته اكد القاضي ابيل ألير رئيس المجلس التنفيذي الانتقال الأسبق لجنوب السودان وأحد المحامين في هيئة الدفاع ضد المتهمين من قادة الأنصار ان الحكم الذي أصدره قاضي محكمة الخرطوم جنوب يستحق الإشادة والتقدير ويؤكد ان السلك القضائي لا يزال بخير رغم التغول على استغلال القضاء واجهاض مبدأ العدالة الذي تقوم به جهات غير مسؤولة خارج نطاق القانون ولأسباب سياسية وكيدية, جدير بالذكر ان المعتقلين الذين أعيد اعتقالهم هم الشيخ آدم أحمد يوسف إمام مسجد ودنوباوي - محمد المهدي حسن - مهدي عبد الرحمن علي - علي العمدة عبد الماجد. القاهرة - فخر الدين هارون

طباعة Email
تعليقات

تعليقات