لجنة مشتركة بين (الوطني) المصري وتجمع المعارضة السودانية.. والي: مأزق جماعة الترابي ـ البشير عدم فهمهم لواقع السودان التعددي

تواصلت اجتماعات قيادات المعارضة السودانية مع الدكتور يوسف والي الامين العام للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر حتى ساعة متأخرة من مساء امس الاول (الخميس) فقد اجتمع ممثلون لاحزاب وفصائل التجمع الوطني الديمقراطي بقيادة محمد عثمان الميرغني رئيس التجمع بالامن العام للحزب الحاكم في مصر بمكتبه بالقاهرة. وتحدث في الاجتماع د. الشفيع خضر ممثل الحزب الشيوعي السوداني وعبدالله ازرق ممثل الحزب القومي السوداني الديمقراطي وعبدالعزيز دفع الله ممثل قوات التحالف السودانية. وأكد المتحدثون التزام احزابهم وتنظيماتهم بمقررات مؤتمر القضايا المصيرية باسمرا (مشددين على ان حق تقرير المصير لا يعني بالنسبة للتجمع انفصال جنوب السودان ومؤكدين ان الوحدة الطوعية التي ستنجم عن الاستفتاء على حق تقرير المصير هي الخيار الاول لشعب السودان في الجنوب والشمال. وكان ممثلون عن حزب الامة والحزب الاتحادي والحزب الديمقراطي الفيدرالي والحركة الشعبية لتحرير السودان قد تحدثوا في الاجتماع الذي عقد بمكتب د. والى مساء الاربعاء الماضي مشددين ومركزين على الحديث حول وحدة السودان والتزام الحركة الشعبية بقيادة العقيد د. جون قرنق بمقررات ومواثيق التجمع. وقال د. منصور خالد ممثل الحركة الشعبية في المكتب التنفيذي للتجمع ان الضمان لوحدة السودان يتأتى بالتزام النضال ضد نظام الجبهة الاسلامية واقتلاع جذوره لأن النظام بسياساته ومواقفه العقائدية هو المشجع الاول لتقسيم السودان وانفصال الجنوب. ودعا د. منصور الى موقف ثابت من مصر يؤيد ويدعم نضال السودانيين من اجل استعادة الديمقراطية وتحقيق السلام وانهاء الحرب واقامة النظام الديمقراطي التعددي. وكان الامين العام للحزب الوطني المصري د. يوسف والي قد تحدث في افتتاح الاجتماعات مؤكدا على الروابط التاريخية والمستقبلية التي تربط (شعبي وادي النيل) ومصيرهما المشترك. وقال د. والي ان السودان بتعدد ثقافاته واعراقه يحتاج الى التعددية التي تعترف بمختلف تكوينات السودان وتعمق الوحدة الوطنية السودانية. وقال ان التجربة التاريخية اثبتت ان نظام الحزب الواحد لا يمكن ان ينجح في السودان, وان الحكم الذي يتجاهل هذه الحقيقة سيكون مصيره الزوال مثلما حدث بالنسبة لنظام الرئيس جعفر نميري. وقال الامين العام للحزب الوطني الحاكم ان مشكلة جماعة الترابي ــ البشير انهم لم يفهموا الحقيقة السودانية ولم يقدروا ظروف السودان فوقعوا في خطأ النميري (الرئيس جعفر نميري) واكد د. والي ان الشعب المصري حريص على وحدة السودان وامنه واستقراره وتحزنه مآسي المجاعة والحرب الدائرة هناك... واعدا بأن تبذل مصر كل جهدها للمساهمة في الحملة الدولية التي تنظمها الامم المتحدة لاغاثة ضحايا مجاعة بحر الغزال. واكدت مصادر قريبة من الاجتماع لـ (البيان) ان اجتماعات الامين العام للحزب الوطني ونائب رئيس الوزراء بقيادات المعارضة ارسلت عدة رسائل لكل من يهمه الامر في الشأن السوداني, وان حرص مصر على وحدة السودان ووحدة المعارضة تتجلى في الاهتمام الذي احاطت به هذه الاجتماعات التداولية للتجمع الوطني الديمقراطي. وقد شارك في هذه الاجتماعات الى جانب د. والي اللواء (م) احمد رجب احد كبار المسؤولين المصريين السابقين في السودان. وتفيد معلومات (البيان) انه تقرر تشكيل آلية مشتركة بين التجمع الوطني الديمقراطي المعارض والحزب الوطني الديمقراطي الحاكم بمصر وانه من خلال هذه الآلية المشتركة (اللجنة) ستتم دعوة الاحزاب المصرية المؤيدة للتجمع الوطني الديمقراطي للاشتراك في لجنة مصرية سودانية مشتركة وجامعة تبحث في وسائل دعم العلاقات بين الشعبين الشقيقين. وعلمت (البيان) ان المكتب التنفيذي للتجمع سيبدأ اجتماعاته مساء اليوم السبت بعد وصول الامين العام للتجمع مبارك المهدي الذي ينتظر ان يكون قد وصل من لندن مساء امس الجمعة. القاهرة ـ عبدالله عبيد

تعليقات

تعليقات