مؤتمر المعارضة السودانية بالقاهرة لم يتحدد وقرنق لن يشارك

تأكد رسميا أمس ان زعيم المعارضة المسلحة في جنوب السودان العقيد جون قرنق لن يشارك في مؤتمر المعارضة السودانية النادر الذي تستضيفه العاصمة المصرية, وفيما ساد الغموض موعد افتتاح هذا المؤتمر الذي يعد سابقة في تاريخ العلاقات المصرية السودانية, دعت الخرطوم زعماء المعارضة إلى امعان النظر في المستجدات السياسية التي طرأت بالبلاد مؤخرا . وكان من المقرر ان يبدأ اجتماع هيئة القيادة الموسع لــ (التجمع الوطني الديمقراطي) امس الاربعاء لكن هذا الموعد لم يشهد الافتتاح المرتقب وتم في المقابل اجتماع بين الدكتور يوسف والي الامين العام للحزب الحاكم في مصر نائب رئيس الوزراء وزير الزراعة, وبين رئيس واعضاء هيئة القيادة والمكتب التنفيذي للتجمع الوطني الديمقراطي (تحالف المعارضة السودانية) . وعلمت (البيان) ان جون قرنق قد ابلغ رئيس التجمع امس ان ظروفا عملية لا تمكنه من الحضور الى القاهرة الآن, وان الحركة ستبعث بوفد مفوض منها بقيادة د. اليجا مالوال الذي رأس وفد الحركة الشعبية في مفاوضات نيروبي الاخيرة. ويبدو ان هناك اتجاهين الان اتجاه يدعو الى تأجيل الاجتماع الى وقت يكون فيه مشاركة رئيس الحركة ممكنا واتجاه يدعو الى عقد الاجتماع بحضور وفد مفوض من الحركة الشعبية وسيتحدد مصير الاجتماع في ظل نتائج المشاورات الجارية حاليا بين قيادة المعارضة السودانية ويتابعها الدكتور والي. رياك وفي الخرطوم دعا د. رباك مشار مساعد رئيس الجمهورية المعارضة إلى أن (تمعن النظر في سودان اليوم الذي يختلف كثيرا عن سودان الامس) . واضاف في تصريح لـ (البيان) امس معلقا على انباء عن تأجيل اجتماعات المعارضة بالقاهرة إلى يونيو المقبل, قال فيه: ان السودان اليوم ليس كالسودان قبل عام 97 لانه توجد الان اتفاقية للسلام لبت جميع مطالب جنوب السودان والان هناك دستور وفر الحريات العامة والحقوق والواجبات. واشار د. مشار إلى ان المعارضة لم تشارك في صياغة الدستور بالرغم من وجود اعضاء من الاحزاب السابقة بلجنتي الدستور القومية والفنية. واضاف: على المعارضة ان تشارك في وضع قانون الاحزاب والا تعزل نفسها كما فعلت عند صياغة الدستور. القاهرة, الخرطوم ـ عبدالله عبيد والصافي موسى

تعليقات

تعليقات