المر يحذر من إطلاق المفرقعات: لبنان يبدأ أول انتخابات بلدية منذ 35 عاماً

كسبت الحكومة اللبنانية الرهان أمس وأجرت بعد 35 سنة من الانقطاع, الجولة الأولى في الانتخابات البلدية والاختيارية في محافظة جبل لبنان . وقد بلغ عدد الناخبين وفق لوائح القيد 684708 ناخبين, سجلوا اقبالا لافتا على الاقتراع, بحيث بلغ المعدل العام لنسبة المقترعين 60%, ما يفوق الاقبال الذي حصل في الانتخابات النيابية الأخيرة والتي لم تتعد الـ 48% وفق تقارير وزارة الداخلية. وقد انطلقت العملية الانتخابية صباح أمس وسط اجواء حذرة, دفعت بالجيش وقوى الأمن الى تعزيز اجراءاتها الثابتة, ودورياتها المتحركة في المناطق كافة التي شملتها العملية الاقتراعية, اضافة الى بعض مناطق اخرى في بيروت تحسبا لأي إشكال يحصل في مناطق الاقتراع (مثل الضاحية الجنوبية وجونيه) ويمتد الى مناطق داخلية أخرى في العاصمة. لكن الاحتقان الصباحي ما لبث ان تبدد في فترة الظهر ومابعده, فالتخوف من حصول (ضربة كف) لم يحصل كما قال وزير الداخلية ميشال المر الذي اضاف ان الديمقراطية كانت سيدة الموقف أمس, نافيا أي تدخل للسلطة, مشيرا الى ان بعض الهيئات التي شككت بهذا التدخل في الانتخابات النيابية الأخيرة وتبينت فيما بعد انها على خطأ: (لم نسمع لها أي صوت اليوم (أمس), وحذر في الوقت نفسه من اطلاق المفرقعات. واجمع المرشحون, وبصورة توافقية غير مباشرة, على القول ان تدخل السلطة لايمكن أن يحصل داخل القرى في الانتخابات البلدية والاختيارية حيث ان جميع العالم مكشوفون, وان العائلات المتنافسة تعرف بعضها البعض) . في ظل تلك الاجواء التي سادتها بعض اشكالات ادارية جرت معالجتها على الفور من قبل اللجان المختصة, وتميزت في العديد من القرى بالتشطيب من لائحة لحساب أخرى أو لمرشحين منفردين جرت انتخابات الامس في ستة اقضية في محافظة جبل لبنان هي: جبيل (20 بلدية و99 مختارا) - كسروان (39 بلدية 81 مختارا) - المتن (43 بلدية 150 مختارا) - بعبدا (44 بلدية, 101 مختار) - عاليه (52 بلدية , 99 مختارا) - الشوف (70 بلدية , 140 مختارا). وقد بلغت نسبة المشاركة في 20% واكد بعض رؤساء اقلام الاقتراع ان هذه النسبة ارتفعت ظهرا في بعض الدوائر لتبلغ مثلا 50% في بلدة الدامور المسيحية الساحلية (جنوب بيروت) التي دمرت خلال الحرب اللبنانية (1976 - 1990) و70% في مجدل بعنا في المنطقة الدرزية جنوب شرق بيروت. وسيختار الناخبون اللبنانيون الذين تجاوزوا الحادية والعشرين من العمر من بين تسعة آلاف مرشح, ثلاثة آلاف عضو للمجلس البلدية ينتخبون بعد ذلك رؤساء البلديات, و600 مختار مهمتهم انجاز معاملات الأحوال الشخصية. بيروت - وليد زهر الدين

تعليقات

تعليقات