دعا البرلمان الدولي للضغط على واشنطن: البرلمان المصري يحذر الكونجرس الامريكي من تنفيذ مخطط نقل السفارة للقدس - البيان

دعا البرلمان الدولي للضغط على واشنطن: البرلمان المصري يحذر الكونجرس الامريكي من تنفيذ مخطط نقل السفارة للقدس

اعلنت الكتل البرلمانية في مصر كافة الانتماءات السياسية معارضتها للخطوة الامريكية البرلمانية الاستفزازية وحذرت من خطورة التصريحات التي اعلنها نيوت جينجريتش رئيس مجلس النواب الامريكي بعزمه ايفاد وفد من الكونجرس الى القدس المحتلة لتفقد الموقع الجديد للسفارة الامريكية في القدس وذلك في اطار السير قدما نحو تنفيذ قرار الكونجرس الخاص بنقل سفارة الولايات المتحدة من تل ابيب الى القدس في موعد اقصاه مايو من العام المقبل. اكدت الكتل البرلمانية المصرية لـ(البيان) ضرورة تدخل كافة برلمانات العالم لدى نواب الكونجرس الامريكي لتجميد تلك الخطوة التي وصفت بأنها كفيلة بنسف عملية السلام. وألمحت الكتل البرلمانية وقيادات في الاحزاب السياسية المصرية الى ان اتخاذ هذه الخطوة كفيلة بتجميد عملية السلام الى اجل غير مسمى والعودة الى نقطة الصفر من جديد. وطالبت ممثلو الكتل البرلمانية العرب والمسلمين بالتحرك الجاد والاستعداد للرد على هذه الخطوة, واتخاذ ما يرونه من خيارات للرد العملي الجاد. خروج عن الدور قال احمد ابوزيد ممثل الكتلة البرلمانية للحزب الوطني الحاكم في البرلمان المصري ان اشارات وتصريحات رئيس مجلس النواب الامريكي تعد بمثابة خروج عن الدور النشط والمكثف الذي تقوم به الادارة الامريكية خلال هذه الفترة للخروج من عنق الزجاجة في المسار الفلسطيني الاسرائيلي المعقد. وعلى الرغم من بعض التحفظات على هذا الدور خاصة ما يتعلق بانعدام فاعلية الضغوط الامريكية على اسرائيل, الا ان مجرد الحديث عن نقل السفارة من تل ابيب الى القدس هو نوع من الاستفزاز لمشاعر العرب والمسلمين..مشيرا الى وجود تعهدات امريكية رسمية بعدم اتخاذ هذه الخطوة. واشار احمد ابوزيد الى توقيع الولايات المتحدة مع كل من مصر وروسيا الاتحادية والنرويج على اتفاق القاهرة الفلسطيني الاسرائيلي كضامنين لهذا الاتفاق ومن بين أعمدته الرئيسية ان تكون القدس وتحديد وضعيتها في مرحلة المفاوضات النهائية من اعقد القضايا المرحلة الى هذه المفاوضات والمتعلقة بالمياه واللاجئين والحدود والمستوطنات. واوضح رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم انه واهم من ان يتصور انه يمكن التوصل الى تسوية سلمية بين الفلسطينيين والاسرائيليين بصورة شاملة دون ان يكون ذلك متضمنا القدس. وحذر فؤاد بدراوي احد ابرز القيادات البرلمانية الوفدية من خطورة تنفيذ خطوة انتقال السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس. وقال: (انها خطوة باطلة قانونا وشرعا وما بني على باطل فهو باطل) .. متسائلا: أين هي الشرعية الدولية حينما تقدم الولايات المتحدة وهي احد راعيي عملية السلام على خطوة تناقض جهودها من انقاذ عملية السلام. وذكر ان ضغوط اللوبي اليهودي مهما بلغت درجتها لن تغير من الواقع العالمي شيئا فهناك قرارات دولية صادرة عن الامم المتحدة ومجلس الامن اكدت ان القدس داخل حرم الاراضي العربية التي احتلتها اسرائيل والتي تستوجب عليها الانسحاب غير المشروط منها.. بل لقد تعرضت اسرائيل لانتقادات لا حصر لها على الصعيد العالمي لا العربي والاسلامي فقط.. بل ان الدول الاوروبية رفضت في اوقات سابقة وما زال ساريا حتى الان نقل السفارات الاوروبية استجابة لضغوط اسرائيلية الى القدس المحتلة وتنبهت الى خطورة اللعبة الاسرائيلية للسلام برمتها. رسالة للمتطرفين اليهود ويقول مصطفى كامل مراد ممثل الكتلة البرلمانية لحزب الاحرار من مجلس الشورى: ماذا يريد الكونجرس من مثل هذه الخطوة.. أيريد ان يوجه رسالة الى المتطرفين اليهود ليقوموا بمزيد من العمل من اجل ضرب عملية السلام في مقتل؟!.. ان نقل السفارة الامريكية الى القدس جد خطير وادعو البرلمانيين الامريكيين الى وقفة موضوعية وجادة للدفاع عن حقوق الانسان. خياراتنا مفتوحة للرد ويصف سامح عاشور ممثل الكتلة البرلمانية للحزب الناصري بالبرلمان المصري تصريحات رئيس مجلس النواب الامريكي بالاستفزازية المرفوضة لمشاعر العرب والمسلمين. وقال: احذر من هنا من ان التمادي في تدليل الكونجرس للصهاينة سوف يقلب الامور رأسا على عقب. والحلول امامنا كعرب ومسلمين.. والخيارات مفتوحة للدفاع عن مدينة القدس الشريف التي تضم اماكن مقدسة دنسها اليهود بأقدامهم.. وراحوا يرتكبون المعاصي والجرائم ضد المسجد الاقصى.. وليست مجادلة حرجة ببعيدة عن العرب والمسلمين. واقول وبحق ان وقوقنا صفا واحدا وفي قوة وصلابة هو الكفيل بتحرير القدس. وان ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.. وعلى الصهاينة تلك الشرذمة التي فقدت صوابها.. ان تتذكر كيف اشعل اطفال الحجارة الابطال ثورة الغضب وكيف حولوا مجتمعهم الى كتل من نار حتى انصاع قادة عصابتهم وبدأوا يفكرون في مخرج من تلك الازمة, عبر مفاوضات السلام المزعومة. موقف محزن ومخجل ويؤكد محمد الهنيدي ممثل الكتلة البرلمانية لحزب التجمع انه موقف محزن ومخجل لاكبر دولة بل اكبر قوة في العالم ان تقف هذا الموقف الصعب.. واريد تفسيرا ايضا لغرابة الموقف الامريكي بل والتناقض بين الادارة والبرلمان فالاول يتحدث عن ضرورة انقاذ السلام والثاني يبحث عن ولادة ازمة جديدة متمثلة في أدق القضايا حساسية. وأرى انه على نواب الكونجرس ان يتواروا خجلا من تلك اللعبة التي هي وليدة ضغوط صهيونية قذرة فقدت صوابها وعقلها.. ونحن لسنا بعاجزين عن أن نواجه وبكل عنف وحدة حتى تتوقف هذه المسرحية الهزلية. لعبة انتخابية مبكرة ويؤكد محمد مرزوقي ممثل كتلة المستقلين بالبرلمان المصري ان رئيس مجلس النواب الامريكي وبتصريحاته هذه انما يبحث مبكرا عن نفس الموقع في الانتخابات المقبلة ولكن مبكرا جدا.. واقول وبحق ان الولايات المتحدة ادارة وبرلمانا قد وقعت من قمة التناقض.. وان المخرج منها صعب على المدى القصير ما لم تعلن الادارة الامريكية موقفها من هذا العبث البرلماني. القاهرة ـ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات