الغارة الاسرائيلية على البقاع تثير موجة تساؤلات: نكبة (48) نكبات على الفلسطينيين في لبنان

تزامنت الغارة الاسرائيلية على مخيم الفلسطينيين في البقاع اللبناني والذي اوقع عشرات الشهداء والجرحى, مع ذكرى النكبة الأمر الذي اوجد عددا من التساؤلات حول مبرر وجود الفلسطينيين في البقاع ولبنان وكان اول المتسائلين هو السفير الامريكي لدى لبنان ريتشارد جونز الذي اعتبر ان الغارة الاسرائيلية طرحت مجددا على الناس سؤالا يقول لماذا وجود هذه المخيمات الفلسطينية في البقاع؟ (البيان) بدورها طرحت سؤالين في هذا الإطار احدهما على (اشرس) مؤيدي طرح السفير جونز, هو النائب السابق الدكتور البير مخيبر, والآخر على ابرز معارضيه ومستنكريه وهو النائب رئيس الحكومة السابق الدكتور سليم الحص. يقول مخيبر: (ان ما صرح به السفير الامريكي حول غارة البقاع يعكس ضمير اللبنانيين الذين يتساءلون عما يفعله الوجود الفلسطيني العسكري هناك, وهو المسؤول عن هذه الحرب الجديدة. اما آن للبنان ان يرتاح بعد ما شهده من كل اعمال العنف بسبب الصراع العربي ــ الاسرائيلي؟ ان الرأي العام العالمي يتعاطف مع السلام في الشرق الاوسط, خاصة الولايات المتحدة الامريكية واوروبا والدول الكبرى الاخرى. فلهذه الاطراف مصالح في شرقنا. لكننا نحن نتهرب من التعاطي معها بالشكل اللازم. أما الرئيس الحص فيرد على ذلك بتأكيده على ان الوجود الفلسطيني في لبنان انما هو (لسبب بسيط كونهم طردوا من ديارهم في فلسطين, وشردوا في طول العالم العربي وعرضه بمباركة من الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة. ويضيف: (سيبقى الفلسطينيون مشردين في العالم مازالت هذه الدول تدعم اسرائيل بالمال والسلاح والتغطيات السياسية والديبلوماسية, وهي لا تتردد, كما كانت ومازالت, في العمل على الحؤول دون قيام الدولة, والوطن الفلسطينيين المستقلين على الاراضي المحتلة في فلسطين. ويقول الحص ان الناس يتساءلون اين هو موقف الولايات المتحدة من استخدام اسرائيل لاسلحتها في اعتداءاتها على المخيمات والسكان اللبنانيين في المناطق اللبنانية المختلفة بما في ذلك المخيمات, اضافة الى استخدامها إياها على مدى اكثر من نصف قرن ضد الأمة العربية وشعوبها؟ رسالة الى سوريا الى ذلك نقلت اوساط محلية عن ما اسمته بمصدر قيادي في (فتح.. الانتفاضة) معلومات توافرت لدى قيادة هذه الحركة عن الدوافع الاساسية التي دفعت باسرائيل الى شن تلك الغارة من دون ان تسمي انها استهدفت تلك الحركة: (بل اعلنت انها اغارت على اهداف عسكرية وصفتها بالارهابية, هي تقصد تغييب اسم (فتح لانها تعتبرنا من الخارجين عن القانون, لاننا مازلنا نتمسك بالفكاح المسلح, ونرفض اتفاقات اوسلو. نكبات متعددة الاشكال ماذا عن أنواع النكبات الاخرى التي يعانيها الفلسطينيون في لبنان, وهم يتذكرون ما عانوه هم, أو آباؤهم وأجدادهم في زمن النكبة الاولى قبل الخمسين عاما؟ يجيب منسق الجمعيات والمؤسسات الفلسطينية في لبنان قاسم عينا عن هذا السؤال مؤكدا ان الفلسطيني المقيم في لبنان يعاني (نكبات) اجتماعية وصحية وتعليمية... الى غير ذلك من نماذج ومرافق كثيرة. يقول عينا ان: (الفلسطيني محروم الى حد بعيد من ايجاد فرصة عمل في لبنان لان القانون اللبناني يعتبره اجنبيا او من (فئة الاجانب) .. وانه يحتاج الى اجازة للعمل, والتي لا يمكن الحصول عليها الا بالواسطة والمال, وهو الذي يريد ان يعمل لانه بحاجة الى مال) . ويوضح عينا ان مشكلة العمالة الفلسطينية في لبنان باتت تطاول بقوة حتى الاطباء الفلسطينيين. لذلك, يتابع قائلا فان الجمعيات والمؤسسات الاهلية تحاول ان تساعد الفلسطينيين المحتاجين في مخيماتهم وتجمعاتهم السكنية في لبنان, وأول جمعية تأسست في لبنان عام ,1955 امتدادا لجمعية كانت قد انشئت في القدس. ثم تنامى عددها, من اجل مواجهة تراجع المساعدات وتقلص خدمات (الاونروا) خاصة بعد اتفاق اوسلو. الجمعيات استجابة لسد الاحتياجات كيف بدأ عمل الجمعيات الاهلية الفلسطينية في لبنان؟ تختلف الجمعيات الاهلية العاملة في المجتمعات الفلسطينية عن غيرها من الجمعيات الاهلية العربية, من حيث فهمها ودورها. فمؤسساتنا هي مؤسسات وطنية وليست جمعيات خيرية. لان الفلسطينيين اصحاب قضية ولهم الحق الكامل في وطنهم. ونعتقد ونؤمن بالمطلق بانه لو مضى 50 سنة على النكبة او 500 سنة سنعود الى فلسطين, لانه لا يمكن لاية اتفاقيات ان تزيل هذا الحق والتي ابرمت, سواء في اوسلو او الاردن, او غير ذلك هذه الاتفاقيات هي مجرد أوراق وقعت بين مسؤولين, وهي عرضة للانتهاك والانقضاض عليها من قبل الاجيال المقبلة. ماذا بالنسبة للظروف التي نشأت فيها الجمعيات الاهلية الفلسطينية في لبنان؟ يمكنني ان اقول انه بدأ تأسيس أول جمعية اهلية عام ,1955 وكانت امتدادا لجمعية كانت قد انشئت في القدس. ثم انشئت بعد ذلك ثلاث جمعيات مماثلة حتى العام ,1982 وبالتالي فان الجمعيات الاهلية الفلسطينية الخمس (بما فيها جمعية القدس) قد انشئت قبل ذلك العام. وبعد خروج المقاومة الفلسطينية من لبنان اثر الاجتياح الاسرائيلي عام ,82 ثم انشاء العديد من المؤسسات الاهلية لتلبية الاحتياجات كانت قد فرضتها الظروف انذاك. الم يكن هناك جمعيات مماثلة قبل تلك التواريخ والاحداث؟ كانت هناك جمعيات متخصصة لاهداف معينة, منها مؤسسة رعاية اطفال ابناء فلسطين, وقد انشئت لرعاية ابناء الشهداء من الذين فقدوا والديهم, منذ العام ,1976 وانا اديرها, وهي تقدم المساعدات لهؤلاء مهما كانت اجناسهم وأديانهم, ومن ذلك (مؤسسة غسان كنفاني) للكاتب الشهيد والشهير غسان كنفاني, فلكل مؤسسة فلسطينية هدف كان وراء انشائها. ماذا عن مرحلة ما بعد العام 1982؟ كما قلت, انه جرى انشاء المزيد من الجمعيات الاهلية والمؤسسات لرعاية ابناء الشعب الفلسطيني سواء داخل المخيمات او في التجمعات الفلسطينية الاخرى المنتشرة في العديد من المناطق اللبنانية. ما بعد (اوسلو) الى اي حد يبلغ حجم الأزمة المالية التي تواجهها الجمعيات والمؤسسات الاهلية الفلسطينية؟ بعد اتفاق اوسلو المشؤوم ظهر تحول واضح في دعم المؤسسات الاهلية الفلسطينية في لبنان, حيث ان مصادر المساعدات المقدمة هي من جمعيات أجنبية. وللأسف فان الجمعيات الاهلية العربية لا تفي بالتزاماتها القومية تجاه مؤسساتنا. لذلك حولت معظم المؤسسات المساعدة دعمها الى أهلنا في الداخل بحجة دعم مشروع السلام. لذلك اصبحنا نعاني ماليا معاناة شديدة, خاصة واننا نعتمد في اعمالنا ومشاريعنا على الدعم الذي يأتينا من الخارج. لان ما تحصل عليه المؤسسات الاهلية الفلسطينية في لبنان لا يتعدى العشرين بالمئة من الدعم المطلوب من الداخل اللبناني, اما النسبة الباقية من الدعم فتأتي او يتفرض ان تأتي من الخارج, خاصة من جمعيات اوروبية وامريكية. كيف يمكن اعادة تعزيز دعم الجمعيات والمؤسسات الاهلية العربية للجمعيات الأهلية الفلسطينية؟ نأمل دائما ان تتمكن الجمعيات الاهلية العربية الشقيقة من دعمنا, حتى نتمكن من التخلي عن الاعتماد على المؤسسات الاجنبية التي تحمل مشروعا سياسيا هو ليس في صالح الفلسطينيين, ولا في صالح لبنان. الاولويات للصحة والخدمات ما هي الاولويات التي تحرص الجمعيات الاهلية الفلسطينية في لبنان على تنفيذها؟ ترتكز الاولوية الاساسية باتجاه دعم مشروع الصحة, ثم دعم العاملين في المؤسسات الاهلية, لان هذه المؤسسات لا تقدم الخدمات, بل تشغل الفلسطينيين ايضا. وكما هو معروف فان القانون اللبناني يمنع تشغيل الفلسطينيين في كثير من المجالات, باعتبارهم أجانب, وقد خلق لنا هذا الجانب القانوني اشكالات كثيرة لنا. الهجرة الى الخارج العربي خطيرة ما هي التقديمات التي تقوم بها الجمعيات الفلسطينية؟ يبلغ عدد الجمعيات هذه في هيئة التنسيق الآن 18 جمعية, منها 14 لها اجازة علم وخبرة وفق القانون اللبناني, الى ذلك هناك جمعيات اجنبية لكنها تعمل في الوسط الفلسطيني في لبنان, اضافة الى جمعيات تعمل على مستوى المخيمات, لكنها تستند في تأسيسها الى حجج شرعية, وعددها ليس كبيرا, ولكنها تعمل في خدمة ابناء شعبنا في المخيمات التي يبلغ عددها في لبنان 14 مخيما موزعين في كل المناطق اللبنانية, اضافة الى التجمعات الفلسطينية غير المعترف بها كمخيم, خاصة بين الزهراني وصور, وابو الاسود, وشبريما وعدلون, كما في تعلبايا وبر الياس (في البقاع), كذلك في مدينة طرابلس. بيروت ـ البيان

تعليقات

تعليقات