تحية للشهداء واصرارا على العودة، مسيرات فلسطينية في الداخل والخارج في ذكرى النكبة

فتحت الذكرى الخمسون للنكبة جراحا غائرة في الذاكرة الفلسطينية فسيرت الاجيال المتعاقبة منذ 1948 مواكب يغلب عليها التحدي والاصرار على العودة, وذلك داخل الارض المحتلة وعلى ارض الحكم الذاتي وفي المجتمعات المبعثرة في الاردن وسوريا, واندلعت مواجهات عنيفة في قطاع غزة والقدس الشرقية, وقف الفلسطينيون في كافة انحاء المناطق الفلسطينية دقيقة صمت عند منتصف نهار امس (احياء لذكرى النكبة الفلسطينية وحدادا على شهداء الشعب الفلسطيني) , واطلقت الاذاعة الفلسطينية صفارة الانذار لمدة دقيقة تلاها رفع الاذان من المساجد وقرع اجراس الكنائس في كافة المناطق الفلسطينية, ثم عزف النشيد الوطني الفلسطيني في الاذاعة والتلفزيون الفلسطينيين. فى هذه الاثناء اعلنت سلطات الاحتلال الاسرائيلى حالة الاستنفار القصوى فى صفوف قواتها من شرطة وحرس حدود وجيش حيث قامت بتكثيف دورياتها وحواجزها العسكرية فى المدن وحول القرى والمخيمات الفلسطينية وعلى الخط الاخضر الفاصل بين فلسطين المحتلة عام 1948 والضفة الغربية وقطاع غزة لمنع الفلسطينيين من التحرك وللحيلولة دون قيامهم بالتصادم مع قوات الاحتلال. وحظرت هذه السلطات على الاسرائيليين دخول المناطق الفلسطينية حماية لهم من التعرض لغضب وعمليات المواطنين الفلسطينيين. على الجانب الفلسطينى وتعبيرا عن وحدة الشعب فى الداخل والخارج يشارك فلسطينيو الاراضى المحتلة عام 1948 بقية ابناء شعبهم فى الاحتفال بالمناسبة من خلال تنظيم المظاهرات والمسيرات. كان حجم المشاركة الشعبية في مسيرة المليون اقل مما اجرته السلطة الفلسطينية من استعدادات ضخمة ابتداء من الزام الطلاب والمعلمين في المدارس بالحضور قبل ساعة من الوقت المعتاد للدوام وقد لوحظ هذا الصباح خلو المدارس, من الطلاب والمدرسين حيث التزموا البيوت, وفي مدينة غزة اغلقت المحال التجارية ابوابها بحسب اوامر الشرطة واغلقت المؤسسات كالبنوك والوزارات اعمالها منذ الساعة العاشرة صباحا على امل المشاركة في مسيرة المليون. ولوحظ عدم تحمس المواطنين للمشاركة حيث قال فتى لاخر يطلب منه الذهاب معه للمشاركة لا اريد ان اشارك لا في مسيرة المليون ولا المليونين!! ورغم الحظر الاردني على المهرجانات والمسيرات في ذكرى اغتصاب فلسطين نظمت النقابات المهنية في عمان مهرجان عروبة فلسطين في مجمع النقابات المهنية حيث اقامت النقابات مساء امس الاول ندوتين الاولى بعنوان (الارض محور الصراع) تحدث فيها كل من الدكتور حمام سعيد وجورج حداد وادارها الدكتور نزيه عبانية, والثانية بعنوان (مائة عام على الصهيونية) شارك فيها الدكتور فايز رشيد وموفق محادين وادارها عبدالله حموده. وقال الدكتور همام سعيد الامين العام المساعد لحزب جبهة العمل الاسلامي ان اختيار ارض فلسطين لتكون موضع صراع من ايجابيات القضية لان الاعداء اختاروا بقعة من الارض لا يمكن ان تنسى فهي في سويداء القلب وهي الجزء الحساس من الارض العربية. وتظاهر آلاف الفلسطينيين في مخيم اليرموك قرب دمشق حاملين الاعلام لاحياء الذكرى الخمسين للنكبة التي حلت بهم مع انشاء دولة اسرائيل عام 1948. وحمل الفلسطينيون الاعلام واليافطات التي كتبت عليها اسماء المدن والقرى التي دمرتها القوات الاسرائيلية عام 1948 بالاضافة الى خرائط تمثل قرى شمال ووسط فلسطين. وردد الفلسطينيون شعارات تؤكد (حق العودة) و(فلسطين عربية) و(فلسطين من البحر الى النهر) اي من البحر المتوسط الى نهر الاردن وشعارات مناوئة لرئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات الذي "باع القضية الفلسطينية" حسب قولهم. وافاد الشهود ان المتظاهرين احرقوا اعلاما اسرائيلية وقام اعضاء في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بزعامة نايف حواتمة باحراق تابوت اسود يمثل اتفاقات اوسلو (1993) الفلسطينية الاسرائيلية حول الحكم الذاتي الفلسطيني. وتظاهر نحو 500 فلسطيني من المقيمين في العراق في مسيرة صامته في بغداد بمناسبة الذكرى الخمسين للنكبة, ورفع المتظاهرون اعلاما سوداء الى جانب الاعلام الفلسطينية والعراقية وتوجهوا من ساحة التحرير وسط بغداد الى مقر البرنامج الانمائي للامم المتحدة حيث قاموا بتسليم مذكرة تؤكد حق الفلسطينيين في العودة. ورفع المتظاهرون لافتات تعبر عن التمسك بحق العودة واقامة الدولة الفلسطينية وتدعو الى تطبيق قرارات الامم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية كما رفعت لافتات تندد بالحكم الذاتي واخرى تندد بـ (العدوان على العراق) .

تعليقات

تعليقات