تراشق بالحجارة وغازات مسيلة للدموع و صخب موسيقي في مظاهرة لـ كوكلوس كلان العنصرية بميتشجان

تحولات مظاهرة عنصرية لجماعة كوكلوس كلان بولاية ميتشجان الى فوضى امريكية صغيرة شهدتها مدينة (ان اربور) امس فقد قوبلت المظاهرة الاولى بمظاهرة مناهضة نظهمها السود قبل ان يتدخل متطوعون دربتهم الشرطة لفض الاشتباك الحادث الغريب ان الاطراف الثلاثة ادى الاحتكاك بينهم والذي استخدمت فيه الغازات المسيلة للدموع ردا على القاء الحجارة والزجاجات الفارغة على انغام الموسيقى والاغاني العنصرية لكوكلوس كلان الى سقوط خمسة مصابين على الاقل تم نقلهم الى المستشفى للعلاج ولم تسطع الشرطة القاء القبض على احد. بدأت الفوضى حين استعدت الشرطة الامريكية لمظاهرة اعتزمت جماعة (كوكلوس كلان) العنصرية الامريكية القائلة بتفوق الجنس الابيض للقيام بها في (ان اربور) بولاية ميتشجان ولتجنب احداث (عنف مماثلة) لمظاهرة للجماعة في عام 1996 بنفس المدينة تم تدريب مائة متطوع لحفظ النظام والتعامل مع (هياج) اعضاء الجماعة المتطرفة, وقد اقاموا (بالفعل) سياجا حول هؤلاء الاعضاء الذين لجاءوا الى الموسيقى والاغاني الخاصة بجماعتهم قبل ان تنشق الارض فجأة عن جماعة اخرى مناهضة (لكلوكلوس كلان) مرددة الهتافات المناوئة المطالبة بسحقها, وقد حاولت تلك الجماعة اجتياز السياق الفاصل بالقوة للاشتباك مع (كوكلوس كلان) وهنا تدخل المتطوعون ومنهم الشرطة بالغازات المسيلة للدموع فما كان من الطرفين الاخرين سوى قذف الاحجار والزجاجات الفارغة باتجاه بعضهم البعض كانتقام اخير قبل ان تفرق الشرطة الجميع دون ان تلقي القبض على احد. ــ أ.ب

تعليقات

تعليقات