الأمين العام التقى وزير الخارجية السوداني: عنان وأفورقي يبحثان الخلافات السودانية الارتيرية

اختتم الامين العام للأمم المتحدة كوفي عنان جولته الافريقية بزيارة ارتيريا امس التي اجتمع الى رئيسها اسياسي افورقي قبل ان يتوجه الى جيبوتي مستقلاً الطائرة لفرنسا حيث سيحضر حفل افتتاح مهرجان كان السينمائي الدولي واعرب عنان عن اسفه لقرار رواندا أمس الاول طرد المتحدث باسم بعثة حقوق الانسان فيها غداة زيارة الامين العام لها . وانهى عنان في ارتيريا جولته الافريقية التي قادته الى تسع دول هي اثيوبيا وجيبوتي وتنزانيا وبوروندي ورواندا واوغندا والسودان وارتيريا. وقد التقى الامين العام الرئيس اسياسي افورقي حيث كان النزاع السوداني الارتيري في صلب المحادثات التي اجراها الجانبان. وكان عنان اضطر الى التوقف في الخرطوم مساء السبت بسبب سوء الاحوال الجوية الذي ارغم الطائرة الى كانت تقله من كمبالا الى اسمرة على الهبوط في العاصمة السودانية. ولم يحضر اي مسؤول سوداني لاستقباله إلا ان بضعة مندوبين للامم المتحدة في السودان توجهوا الى المطار اذ ابلغوا بالامر قبل ربع ساعة من وصول الطائرة. لكن وزير الخارجية السوداني اغتنم فرصة هذا التوقف المفاجىء وحضر الى المطار. وبحث عنان واسماعيل الوضع في جنوب السودان وسير عمليات الاغاثة في هذه المنطقة التي تعاني من الجفاف والمجاعة كما ذكرت وكالة الانباء السودانية. واضافت الوكالة ان اسماعيل اطلع عنان ايضا على نتائج الجولة الاخيرة من مفاوضات السلام بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان التي انتهت الاربعاء في نيروبي. واشاد الوزير السوداني بالنداء الذي وجهته الامم المتحدة لوقف الحرب الاهلية التي تعصف بالبلاد منذ خمس عشرة سنة. ودعا عنان الى القيام بزيارة رسمية للسودان. من جهة اخرى اعرب عنان عن اسفه لقرار رواندا طرد خوسيه لويس هيريرو المتحدث باسم بعثة حقوق الانسان هناك. وفي مؤتمر صحافي عقده في كمبالا اسف عنان ايضا لعدم تعاون رواندا مع المجموعة الدولية مؤكدا ان الامم المتحدة التي تملك (وسائل محدودة) قد تركز جهودها في المستقبل في الدول (المستعدة للعمل) معها. وقال (اذا لم تشأ الحكومة الرواندية العمل مع الامم المتحدة والمنظمات الدولية فهناك حدود لما نستطيع القيام به) . واوضح ان الامم المتحدة (ستحتج بالتأكيد) على طرد خوسيه لويس هيريرو. واكد انه علم بطرد المتحدث باسم المفوضية العليا لحقوق الانسان بينما كان متوجها الى اوغندا. واضاف ان السلطات الرواندية ومسؤولي الامم المتحدة لم يبلغوه بالامر خلال زيارته لرواندا. وقد تلقى خوسيه لويس هيريرو يوم الخميس اشعارا بالطرد بتهمة (المساس بأمن الدولة) كما ذكرت المفوضية العليا لحقوق الانسان.

تعليقات

تعليقات