نصب اول بطريرك للكنيسة الاريترية:البابا شنودة يزور اسمرة ويلتقي افورقي

جرت صباح امس مراسم تنصيب اول بطريرك للكنيسة الاريترية الارثوذكسية في كنيسة مار مرقص الجديدة بالمقر البابوي بالعباسية بالقاهرة . فقد اعتمد البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية صباح امس في القاهرة الاب فيلبوس اول رئيس للكنيسة الاريترية التي كانت تتبع الكنيسة الارثوذكسية في اثيوبيا طوال عقود ما قبل استقلال اريتريا. وقد اقيم بهذه المناسبة احتفال كبير حضره آلاف من رعايا الكنيسة القبطية المصريين والاريتريين وشهده الى جانب كبار رجالات الدين المسيحي وسفير اريتريا بالقاهرة محمد عمر محمود والقائم باعمال سفارة اثيوبيا لدى القاهرة.. وأعلن البابا شنوده في خطاب ألقاه عقب انتهاء مراسم الاحتفال الديني انه سيسافر الى اسمرا يوم التاسع والعشرين من هذا الشهر, حيث سيجري الاحتفال بترسيم الاب فيلبوس في بلده, انه سيلتقي الرئيس اسياسي افروقي وكبار رجالات الدولة الاريترية لتهنئتهم بذكرى استقلال اريتريا. وصرح البابا شنوده بان الكنيسة القبطية المصرية ستعمل على انضمام كنيسة اريتريا الى مجمع الكنائس الارثوذكسية الشرقية عضوا كامل العضوية بعد استقلالها وتنصيب رئيسها.. كذلك اعلن ان الكنيسة القبطية المصرية ستساعد شقيقتها الاريترية في انشاء كلية لعلم اللاهوت في اسمرا وستقدم دعمها ايضا في الخدمات الاجتماعية والانسانية المطلوبة لاريتريا. ولوحظ ان البابا وكبار رجال الكنيسة المصرية قد احتفوا بشكل كبير بالرئيس الاريتري الجديد للكنيسة الارثوذكسية والوفد المرافق له. ووصف البابا شنودة البطريك فيلبوس بأخي الكبير وصديقي وأقام مساء امس الاول صلاة خاصة دعا فيها له بالتوفيق وللشعب الاريتري بالتقدم. القاهرة ـ عبدالله عبيد

تعليقات

تعليقات