انتقد عجز الخرطوم في توفير الحماية لهم: نائب قبائل التماس مع الجنوب يهدد بفتح الطريق لقوات قرنق

هدد النائب البرلماني الخير الفهيم عن دائرة (الميرم ــ ابياي) والتي تمثل قبائل التماس مع الجنوب الغربي, يفتتح الطريق لقوات الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة جون قرنق للتوغل شمالا وذلك بعد ان عجزت الحكومة في الدفاع عن قبائل المسيرية والرزيقات التي تسكن في المنطقة في مواجهة الهجمات التي تشنها عليها قوات الحركة . وقال النائب ان عدد القتلى من القبيلتين قد تجاوز المائة قتيل في حين بلغ عدد القطعان من الماشية المسلوبة اكثر من 30 ألف رأس. واضاف الخير الفهيم ان جملة الخسائر خلال شهر واحد تجاوزت 15 مليار جنيه دون ان يجد المواطنون مساعدة من الحكومة, وتساءل النائب عن حقيقة وجود ما يسمى بقوات قوة دفاع الجنوب التي تتبع للفصائل الجنوبية الموقعة على (اتفاقية) السلام مع الحكومة مع الوجود المكثف لقوات كاربينو وقرنق في المنطقة. وقال ان كانت الحكومة عاجزة عن مواجهة قوات قرنق فعليها ان تسمح بقيام جيش قبائل التماس ليتولى الدفاع عنها, وهدد بقوله ان هذه القبائل التي تقدم تضحياتها دون مقابل لا تجد دعم الحكومة وانها ان زاد الهجوم ستضطر الى فتح الطريق لقوات قرنق. للتوغل شمالا خاصة وان ما قدمته من شهداء يفوق اعداد وخسائر الذين ماتوا في الكرمك وقال ان لجنة المجهود الحربي تجمع الاموال دون انفاقها في الحروب, ودعا الفهيم الحكومة الى تحديد موقف من المنظمات التي تعمل تحت ستار ايصال الاغاثة وتدعم التمرد من وراء ذلك. من ناحية اخرى اوردت صحيفة (الشارع السياسي) نقلا عن مصادر لم تذكرها ان قوات قرنق خدعوا المواطنين بارتدائهم زي القوات المسلحة وادعوا انهم من لجنة جمع السلاح وعندما قام السكان بتسليم اسلحتهم هاجموهم واطلقوا عليهم النيران, وانه لولا وجود بعض الرعاة الذين كانوا قرب المكان لحصد الجناة كل الاسر بما فيها النساء والاطفال الذين يتحركون مع الرجال طلبا للمرعى والماء, واضافت المصادر ان الالاف من الابقار تم نهبها. غازي سليمان يطالب الخرطوم باطلاق سراح المعتقلين السياسيين الخرطوم ــ البيان طالب المحامي غازي سليمان زعيم المنبر الديمقراطي السلطات السودانية باطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وكشف في اتصال هاتفي لـ (البيان) ان عدد المعتقلين السياسيين اكثر من 83 معتقلا سياسيا مضيفا ان قوات النظام تقوم بحملات مداهمة في المنازل حيث قامت باعتقال علي السيد المحامي من منزله وتم نقله الى جهة مجهولة كما اعتقلت ايضا خالد ابوالروس. وهدد سليمان بتسيير موكب واعلان العصيان المدني في حال استمر اعتقال السياسيين. وانتقد محادثات الحكومة مع حركة قرنق وما اعلن عن اجراء استفتاء بشأن الجنوب مشيرا الى ان المؤتمر الدستوري هو الخيار الوحيد لحل مشاكل السودان واكد كذلك على ان دستور السودان يتمثل في المرسوم الجمهوري الخامس عشر ودعا في ذات الوقت الى اقامة ندوة في دار المحامين 12 الجاري يتحدث فيها عدد من المحامين عن الدستور السوداني. الخرطوم ـ يوسف الشنبلي

تعليقات

تعليقات