مليونا دولار كفالة لجاسوس اسرائيلي ، نتانياهو وباراك يسترجعان زمالة مهمة القرصنة في عنتيبي

استرجع بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الاسرائىلي وخصمه اللدود ايهود باراك زعيم المعارضة امس ذكرى اشتراكهما في العملية الارهابية (سابينا) عام 1972 لمهاجمة مطار عنتيبي بأوغندا . والتقى نتانياهو وباراك عند مقبرة شقيق نتانياهو الذي لقي مصرعه في العملية التي استهدفت اغتيال الفدائيين الفلسطينيين مختطفي طائرة العال في مايو 1972. وذكر باراك ان زي الكوماندوز الاسرائىلي جمع ما بينه وبين نتانياهو و16 آخرين في عملية اعتبرها بطولية. وقال باراك انه في مواجهة ما اعتبره ارهابا فلسطينيا لا فرق بين الليكود وحزب العمل, فكلنا مستهدفون. الا ان باراك تباهى بمدى القوة التي بلغتها اسرائىل والتي تجعلها الاقوى في دائرة قطرها 1600 كيلو متر ويمتد محيطها من اقصى الشمال عند حدود القرم الى بحيرة فيكتوريا في الجنوب ومن مراكش في المغرب الى طهران في الشرق. وقال ان هذه القوى تجعلنا نقبل بمنح الفلسطينيين سلاما واستقرارا. وعلى النقيض رفض نتانياهو هذا الطرح واعتبر ان اسرائىل مازالت دولة صغيرة جغرافيا وعرضة لهجمات مستقبلية من اي دولة فلسطينية ستكون راديكالية مثل ايران او العراق. وفي سياق سيناريو الفشل الذي يلاحق الموساد الاسرائيلي ذكرت صحيفة معاريف امس ان اسرائىل سددت مليوني دولار كفالة لعميل الموساد الذي ضبط بسويسرا. وقالت الصحيفة ان سويسرا افرجت عن العميل بعد تسديد الكفالة وتعهد اسرائيل بمثوله امام المحكمة في سويسرا اثناء المحاكمة. ــ أ.ب

تعليقات

تعليقات