الإصلاحات الاقتصادية في مقدمة الأولويات: البرلمان المغربي يوافق على برنامج الحكومة

صادق مجلس النواب المغربي (البرلمان) في وقت متأخر من مساء امس الاول (الجمعة) على البرنامج الحكومي الذي تقدم به رئيس الوزراء عبدالرحمن اليوسفي وذلك بموافقة 174 نائبا وامتناع 23 نائبا عن التصويت, فيما لم يعارض البرنامج احد من النواب . وجاء تصويت المجلس في جو صاخب ومشحون بالاتهامات, اثارت فيه المعارضة المؤلفة من احزاب الاغلبية السابقة جدلا حول اجراءات التصويت كما يحددها النظام الداخلي لمجلس النواب انتهى بانسحابها من القاعة. ووصفت صحيفة (الاتحاد الاشتراكي) لسان حال حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي يتزعمه اليوسفي المصادقة على البرنامج بــ (التاريخية) متهمة المعارضة باختلاق الذرائع لتحويل جلسة التصويت إلى (عكاظ سياسي) واصفة انسحابها ورفضها التصويت بالهروب الذي لن يغير من الامر شيئا أو يحسن صورتها لدى الرأي العام. وكان اليوسفي قد اكد في رده على مداخلات الفرق النيابية ان ارادة الحكومة لمواجهة متطلبات المستقبل والرهان عليه نابعة (من الوضعية الموروثة والتي يعاني المواطنون من اثارها يوميا) , مشيرا إلى تدني الانجازات والذي يرجع حسب قوله إلى تخلف التدبير الذي زاد من تضخيم المعوقات الاجتماعية. وتابع ان (هذا ما يفرض علينا حاليا مواجهة هشاشة النسيج الاقتصادي وجسامة الاختلالات الاجتماعية وتخلف العالم القروي ومحاربة الانحرافات. واستعرض اليوسفي بعض المظاهر المترتبة عن سوء تدبير القطاعات سابقا, مشيرا إلى (ان معدل عجز الميزانية انتقل من 1 في المائة إلى 4 في المائة, وان المديونية تمتص 57.7 في المائة من الناتج الداخلي الخام. ووصف معدل النمو والاستثمار بأنه (ضعيف, ويقل بكثير عن معدلات نمو بعض البلدان المماثلة كمصر وتركيا) , واوضح (ان العالم القروي يعيش في وضع مترد ترتبت عنه الهجرة القروية إلى المدن والفقر والبطالة, وان تسعة ملايين نسمة من المغاربة لا يتعدى دخلهم اليومي عشرة دراهم (حوالي الدولار) في حين ان نسبة الامية تبلغ 55%_, وان 16% من السكان يقطنون مساكن غير لائقة. وتحدث رئيس الحكومة باسهاب عن الوسط القروي وقال (ان 57% من المناطق في هذا الوسط معزولة و70% من السكان لا يتوفرون على ماء الشرب و85% منهم لا يستفيدون من الكهرباء, بينما 7% فقط يستفيدون من الخدمات الطبية و3% فقط من الحماية الاجتماعية) , واكد (ان 67% يعانون من الامية وان 54% من الاطفال غير منتظمين في الدراسة, بينما تعيش المرأة في الوسط القروي في وضع اقل حظا واكثر تعاسة) . وقال: (ان اولويات البرنامج الحكومي تستهدف مواجهة الحاجيات المستعجلة, من خلال اعتماد نظرة شاملة, ذات طبيعة اجتماعية وسياسية واقتصادية تعكس الملفات الكبرى) . واوضح (ان اولوية الاولويات تتمثل في استكمال وحدتنا الترابية والاغلاق النهائي لقضية الصحراء, في حين تتجلى الاولوية الثانية في تدعيم الديمقراطية وحقوق الانسان واصلاح الادارة والقضاء, وتكريس ميثاق حسن التدبير, اما الاولوية الثالثة فهي خلق شروط نمو مستديم ومنتج للعمل وتشجيع المبادرة الخاصة وقيام الدولة بلعب دورها كاملا للزيادة في حجم الاستثمار, بينما تكمن الاولوية الرابعة في السعي من اجل ابرام عقد للتضامن قصد القضاء على الاختلالات الاجتماعية ومواجهة معضلة التشغيل الذي وصفه اليوسفي بانه (يشكل الهاجس الاول للحكومة) , في حين تتجلى الاولوية الخامسة في التركيز على الوسط القروي عبر اعتماد استراتيجية لمكافحة الفقر وتوسيع الاستثمار في البنيات التحتية القروية. واشار اليوسفي إلى ان هذه الاولويات وما يرافقها من اجراءات وتدابير تهم القطاعات الاخرى, تشكل (مقاربة نوعية اكثر منها كمية) , مؤكدا انه وطبقا لمقتضيات الدستور فان البرنامج الحكومي عبارة عن خطوط كبرى للسياسة التي تنوي الحكومة تطبيقها, وبناء على ذلك, فان التصريح ليس قانونا ماليا (الميزانية العامة) وليس مخططا للتنمية على المدى المتوسط يحدد الاهداف والاعتمادات. واكد ان البرنامج الحكومي يعتبر (برنامجا طموحا يسير على خطى المشاركة وتعدد اوجه الاصلاح وترابطها) , ووصفه بأنه (واقعي وقابل للانجاز ومحكوم بالزمن وفق نظرة استراتيجية تعتمد التخطيط وتجدده, مثلما تعتمد على تعبئة كل القوى الحية في البلاد) . كما اكد ان محاربة التبذير وتحسين استخدام الموارد ومحاربة الغش والتهرب الضريبي وغيرها من الاجراءات التي تعتزم الحكومة اتخاذها, (ستتم في مناخ من الثقة الذي ارسى التناوب اسسه) , وخلص إلى القول (اننا سنفتح الاوراش بقوة الايمان, ساهرين على حماية التوازنات الكبرى, محترمين للالتزامات الدولية للمغرب) . الرباط ـ رضا الاعرجي

تعليقات

تعليقات