أحزاب المعارضة اليابانية تعزز محاولاتها لاسقاط حكومة هاشيموتو

تعززت محاولات المعارضة سحب الثقة من حكومة ريوتارو هاشيموتو رئيس الوزراء الياباني بسبب سياساته الاقتصادية أمس, باعلان حزب جديد انضمامه إلى خطط اسقاط الحكومة . واعلن الحزب الليبرالي الذي يتزعمه اتشيرواوزاوا انه يجري مشاورات مع ناوتو كان زعيم الحزب الديمقراطي بشأن طرح اقتراح بسحب الثقة من حكومة هاشيموتو. ويرأس كان تحالفا يضم 95 مقعدا هو اكبر تجمع للمعارضة في مجلس النواب الياباني المكون من 500 مقعد وقد التقاه أمس هاشيموتو في اطار لقاء له مع قادة الأحزاب. وفيما يتعلق بامكانية اقامة تحالف بين الليبراليين والديمقراطيين قال متحدث (نحن نفكر في الامر. من الممكن ان يحدث) . وبدأت الحملة المناهضة لهاشيموتو تتحرك امس الأول حين اعلن عضو بارز في الحزب الشيوعي الياباني ان حزبه يرغب في التحالف مؤقتا مع احزاب المعارضة من اجل اسقاط هاشيموتو. وجاء هذا التحرك في الوقت الذي اظهرت فيه استطلاعات الرأي انخفاضا في شعبية هاشيموتو بصورة قياسية لم تحدث منذ انتخابه عام 1996. وقال متحدث باسم الحزب الديمقراطي ان زعيم الحزب ناقش ايضا اقتراح سحب الثقة من هاشيموتو مع كازو شي احد زعماء الحزب الشيوعي الياباني امس الأول خلال حفل استقبال اقيم لنائب رئيس الصين الزائر هو جينتاو. ويمكن ان تنجح محاولة سحب الثقة من حكومة هاشيموتو اذا اتحدت احزاب المعارضة معا وكسبت اصوات نواب متمردين من الحزب الديمقراطي الحر الحاكم الذي يشغل 261 مقعدا في البرلمان. ــ رويتر

تعليقات

تعليقات