حبش يناشد عرفات وياسين لتحقيق المصالحة ونزع فتيل الفتنة

وجه الدكتور جورج حبش الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نداء الى الرئيس ياسر عرفات وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية والشيخ احمد ياسين وقادة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) والى قادة الفصائل والقوى الفلسطينية وقادة الرأي العام والكتاب والصحفيين وجميع ابناء الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات دعا فيه الى العمل معا من واقع المسؤولية وكل في موقعه لوقف التدهور الجاري والحيلولة دون الانجرار لاتون حرب اهلية ستكون نتائجها مدمرة على الشعب الفلسطيني حاضرا ومستقبلا. وطالب حبش السلطة الافراج الفوري عن المعتقلين السياسيين في سجون السلطة الفلسطينية خاصة المعتقلين ارتباطا بذيول قضية استشهاد محيي الدين الشريف وعلى رأسهم د. الرنتيسي والمقاومة وتشكيل هيئة قضائية وقانونية مستقلة ووضع المتهمين بحادث الاغتيال تحت تصرفها على ان تقوم بالتحقيق معهم واعلان نتائج تحقيقها كاملة للشعب الفلسطيني. وطالب من د. حبش بتشكيل هيئة وطنية فلسطينية من ممثلي القوى والاحزاب ومن الشخصيات الفلسطينية الموثوقة لمتابعة قضية اغتيال الشهيد ولمساعدة الهيئة القضائية والقانونية ولمعالجة الذيول الضارة الناجمة عن عملية الاغتيال ومن ثم الاتفاق على ميثاق شرف يصون وحدة الشعب الفلسطيني ويجنبنا مخاطر الانجرار للحرب الاهلية. واكد د. حبش على ضرورة التحضير الجاد لحوار وطني شامل لمراجعة المسيرة وتقييم الوضع الفلسطيني بمجمله وصولا الى استراتيجية فلسطينية جديدة بديلا عن خيار اوسلو. رام الله ـ البيان

تعليقات

تعليقات