اسرائيل تحاول اقناع القاهرة باستقبال وايزمان وموردخاي لتجاوز فتور العلاقات

القاهرة ـ مكتب البيان كثفت اسرائيل مساعيها للحصول على موافقة القاهرة على قيام كل من الرئيس الاسرائيل عيزرا وايزمان ووزير الحرب اسحاق موردخاي بزيارة لمصر وبصورة مستقلة لكل منهما, بعد فشل بنيامين نتانياهو رئيس حكومة الليكود في زيارة مصر خلال هذه الفترة. وقالت تقارير دبلوماسية في القاهرة ان كل من وايزمان وموردخاي يسعيان من خلال مهمتهما المنتظرة إلى احتواء موجة الغضب المصري والعربي المتصاعد من سياسات حكومة نتانياهو ومحاولة ابداء حسن النوايا وكذلك تجاوز حالة الفتور التي تمر بها العلاقات المصرية الاسرائيلية الثنائية منذ تولي الليكود مسؤولية الحكومة. واشارت التقارير الى انه على الرغم من ان منصب رئيس الدولة الذي يتولاه وايزمان منصب شرفي بالدرجة الأولى وفقا للنظام السياسي في اسرائيل الا ان رئيس اسرائيل يسعى إلى تكرار تجربة الوساطة بين مصر وحكومته مستغلا صداقته القديمة مع القاهرة باعتباره من الرعيل السياسي الاسرائيلي الأول الذي عاصر اقامة السلام مع مصر, اضافة الى علاقاته من الرئيس المصري حسني مبارك.. في الوقت الذي يتمتع فيه موردخاي أيضا بصداقات مع مصر تبعد عن مساحة الخلافات الدائرة مع الحكومة الاسرائيلية. وأفادت التقارير الى انه رغم تحفظات نتانياهو المعتادة على زيارة وايزمان للقاهرة والتي يعتبرها بمثابة ورقة ضغط مصرية على حكومته, الا ان رئيس الحكومة يرى في نجاح أي من وايزمان أو موردخاي في تحسين صورة العلاقات مع مصر مكسبا شخصيا له في مواجهة معارضيه وانها قد تمهد لامكانية قيامه بزيارة لمصر. في الوقت نفسه يواجه نتانياهو انتقادات من واشنطن وتحذيرات من مخاطر استمرار حالة التدهور في العلاقات المصرية الاسرائيلية وهو ما تلقاه أيضا على لسان المبعوث الامريكي للسلام دنيس روس خلال جولته الأخيرة.

تعليقات

تعليقات