البشير يزور القاهرة نهاية الشهر الجاري: الخرطوم ترحب بانضمام مصر الى (ايجاد)

رحبت الخرطوم أمس بانضمام مصر الى مجموعة (الايجاد) مؤكدة في الوقت نفسه على قرب عودة العلاقات بين البلدين الى طبيعتها وفي القاهرة ذكرت انباء صحفية ان الرئيس السوداني الفريق عمر البشير سيقوم بزيارته المرتقبة الى مصر في الاسبوع الاخير من ابريل ا لجاري . وقد رحب السودان امس بــ (الاجماع) الذي لقيه انضمام مصر الى الدول الاعضاء في منتدى شركاء الهيئة الحكومية للتنمية ومكافحة الجفاف والتصحر (ايجاد) التي تدعم عملية السلام في جنوب السودان. واعرب وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل في بيان عن امله في ان يتيح انضمام مصر الى هذه المجموعة (تقريب وجهات النظر) بين حكومة الخرطوم والمعارضة الجنوبية المسلحة خلال مفاوضات السلام المقبلة التي تعقد مؤخرا الشهر الحالي في نيروبي تحت رعاية ايجاد. واضاف ان دور مصر مهم في هذا الخصوص بسبب (ثقلها الاستراتيجي والسياسي والاقتصادي في المنطقة) . وكشف مصطفى اسماعيل النقاب عن جولة جديدة من المفاوضات مع حركة قرنق في الجنوب ستعقد خلال الشهر الحالي في العاصمة الكينية نيروبي معربا عن امله في ان تقدم الحركة طرحا جديدا يتسم بالمرونة بمايمكن من التوصل ال اتفاق ينهي ازمة الجنوب. ومن ناحية اخرى أكد اللواء عبدالرحيم محمد حسين وزير الداخلية السوادنى أن العلاقات السودانية المصرية تخطو الآن خطوات طيبة . وقال الوزير السودانى فى تصريح لراديو(صوت العرب) اذاعه صباح امس أن أمام البلدين ماينبغى عمله لتحقيق أمانى الامة فى التكامل والتوحد حتى نرى وادى النيل واديا موحدا. ووصف مشروع الاتفاقية العربية لمكافحة الارهاب (التى سيتم توقيعها خلال الايام المقبلة بالقاهرة) بانها خطوة متقدمة لتوفير مناخ الامن والاستقرار وفتح أفاق التعاون بصورة علمية وجادة لمكافحة الارهاب وكل الاعمال التى من شأنها أن تزعزع أمن المواطن العربى واستقراره. وفي القاهرة ذكرت انباء صحفية ان الرئيس السوداني سيقوم بزيارته المرتقبة لمصر في الاسبوع الاخير من شهر ابريل الجاري. وتوقعت صحيفة (الشعب) لسان حال حزب العمل المصرى المعارض امس نقلا عن مصادر دبلوماسية ان يسلم وفد اللجنة المصرية الموسعة المنتظر وصولها الى الخرطوم دعوة رسمية من الرئيس المصرى حسنى مبارك الى الرئيس البشير بهذا الصدد بمجرد انتهاء اللجنة من تسلم الممتلكات المصرية من حكومة السودان.ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات