في مسعى لاعادته الى المنظمة الافريقية: رئيس بوركينا فاسو يزور المغرب

اكدت مصادر مغربية ان زيارة بليز كومباوري رئيس بوركينا فاسو المرتقبة للرباط اليوم الثلاثاء تهدف الى اعادة المغرب الى منظمة الوحدة الافريقية . وذكرت صحيفة (الاتحاد الاشتراكي) الناطقة بلسان حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي يتولى زعيمه عبد الرحمن اليوسفي رئاسة الحكومة المغربية (ان الرئيس كومباوري الذي ستحتضن بلاده في يونيو المقبل الدورة الجديدة لمؤتمر منظمة الوحدة الافريقية يسعى الى ارجاع المغرب الى حظيرة المنظمة التي كان قد انسحب منها عام 1983. وتجدر الاشارة الى ان المغرب كان قد اعلن عن انسحابه من منظمة الوحدة الافريقية حين تم الاعتراف من طرفها في مؤتمر نيروبي بــ (الجمهورية العربية الصحراوية) التابعة لجبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية التي استرجعها المغرب من اسبانيا عام 1974. ورأت الصحيفة ان (لا خيار للأفارقة الا بتصحيح ذلك الخطأ التاريخي, الذي ادى بالبعض منهم الى الانحياز الى الانفصاليين (البوليساريو) على حساب دولة لها تاريخ وعمق افريقي, لعبت دورا اساسيا في بناء هذا المنتظم الافريقي) , مشيرة الى سحب عدد من الدول الافريقية اعترافها بــ (الجمهورية الصحراوية) في السنوات القليلة الماضية. وشددت الصحيفة على القول (ان المغرب لن يعود الى منطقة الوحدة الافريقية, الا بعد سحب الاعتراف بتلك الجمهورية المزعومة مؤكدة ان مسؤولية الافارقة في اعادة الامور الى نصابها تكمن في احترام مقتضيات القانون الدولي) . ومتسائلة (كيف يمكن لمنظمة الوحدة الافريقية ان تحتضن جمهورية اسمية, بينما منظمة الامم المتحدة ترعى مخططا يتعلق بالاستفتاء في المنطقة) موضع النزاع. وكان كومباوري زار ليبيا خلال اليومين الماضيين وقد استقبله الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي امام منزله السابق الذي دمره جزئيا الطيران العسكري الامريكي خلال غارات في 1986 بعد اعتداء في برلين اتهم بتنفيذه عملاء ليبيون. وستستضيف بوركينا فاسو من 8 الى 10 يونيو المقبل القمة الرابعة والثلاثين لمنظمة الوحدة الافريقية. وذكرت السفارة الليبية في بوركينا فاسو ان طرابلس منحت واجادوجو مساعدة بقيمة مليوني دولار لعقد القمة. الرباط ـ رضا الاعرجي

تعليقات

تعليقات