جيهان السادات: سفر كاميليا إلى إسرائيل إهانة لذكرى الرئيس السادات

اعتبرت أرملة الرئيس المصري الراحل أنور السادات ان سفر ابنته كاميليا الى اسرائيل إهانة لوالدها وقالت (إن ابنة زوجي ـ رحمه الله ـ تسيء لتاريخ السادات بذهابها الى اسرائيل) مشيرة الى انها لم تزر اسرائيل حتى الآن . وفيما يخص السلام قالت جيهان التي كانت تلعب دوراً مؤثراً خلال حكم زوجها الراحل في حديث لمجلة (الاهرام العربي) تنشره بعددها الصادر اليوم (السبت) (ان الفلسطينيين خسروا كثيراً لعدم حضورهم اجتماع (مينا هاوس) الشهير الذي دشن اتفاقية كامب ديفيد بين مصر واسرائيل) .. وأضافت (لقد ضاعت منهم فرصة كبيرة جداً لأن كامب ديفيد كانت ستحقق لهم استعادة الضفة الغربية وقطاع غزة كاملين والآن هم يتحدثون عن استعادة نسبة اقل من ذلك بكثير) . وفي ردها على سؤال حول الدعوة التي وجهتها كريمة الرئيس جمال عبدالناصر د. هدى الاستاذة بكلية الاقتصاد, جامعة القاهرة لجمال السادات لكتابة تاريخ والده على غرار ما تقوم به هدى حالياً من خلال ما يسمى بمركز ابحاث ثورة يوليو الذي يعمل في إطار مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالاهرام قالت جيهان (هذا خطأ فلا ابنة جمال عبدالناصر تستطيع كتابة تاريخ والدها ولا ابن السادات يستطيع ذلك فهي ستكون متحيزة بنسبة 100% وكذلك نجل السادات) . وعن فيلم ناصر 56 اعتبرت جيهان انه فيلم جيد لكنه اظهر اعضاء مجلس قيادة الثورة في أدوار تافهة.. وعما اذا كانت تفكر في إنتاج فيلم عن السادات على غراره قالت (جاءني الفنان أحمد زكي ومعه الكاتب أحمد بهجت وأخبراني بأنهما يريدان ان يقدما فيلما عن السادات وقرأت السيناريو واقترحت بعض التعديلات أهمها ألا يبرز دوري وأن يكون التركيز على الحرب والسلام وأتمنى دون شك ان يخرج الفيلم للنور قريباً ومساهمتي فيه ستكون اهداء اسرة الفيلم اشياء خاصة بالرئيس لكنني اعتقد أنهم سيبحثون عن ممول له. القاهرة: مكتب البيان

تعليقات

تعليقات