بيروت تحيي ذكرى شهداء مذبحة صابرا وشاتيلا وتجدد أحزان دير ياسين

احيا اللبنانيون وسكان المخيمات الفلسطينية الليلة قبل الماضية ذكرى شهداء مذبحة صابرا وشاتيلا التي راح ضحيتها (1500) وذلك في عام 1982 وتتزامن هذه الذكرى مع ذكرى مذبحة دير ياسين . وشارك اكثر من الفي شخص في بيروت في مسيرة صامتة بذكرى 1500 فلسطيني ضحايا مذبحة مخيمي صبرا وشاتيلا اثناء الاجتياح الاسرائيلي للبنان العام 1982. ولدى وصولهم الى المقبرة الجماعية لضحايا المجزرة, اخذ الرجال والنساء والاطفال يرددون معا وهم يحملون شموعا وورودا بيضاء, لازمة من اغنية لمارسيل خليفة المطرب اللبناني الذائع الصيت في الدول العربية والمعروف باغانيه المؤيدة للفلسطينيين ثم وضعوا الشموع والزهور على المقبرة الجماعية. يذكر ان 1500 فلسطيني ولبناني من سكان مخيمي صبرا وشاتيلا وجوارهما سقطوا ضحايا مجزرة ارتكبتها ميليشيا (القوات اللبنانية) المسيحية المؤيدة لإسرائيل. وبدأت أمس شركة خاصة مكلفة من قبل الحكومة باعمال النظافة في مدينة بيروت في تنظيف المقبرة ورفع أكياس القمامة والرمال التي تغطي القبر الجماعي حيث كانت تصب المياه المبتذلة من المساكن المجاورة. وتتزامن ذكرى مجزرة صابرا وشاتيلا في التاسع من ابريل, مع الذكرى الخمسين لمجزرة دير ياسين العربية التي ارتكبتها مجموعات سرية من اليهود المسلحين.

تعليقات

تعليقات