اتهم واشنطن بمحاولة نسف المفاوضات بين الحكومة والمعارضة، البشير يمنع التجنيد الاجباري لطلبة الجامعات

امر الرئيس السوداني الفريق عمر حسن البشير بمنع التجنيد الاجباري لطلبة الجامعات قبل الانتهاء من دراستهم لاغيا بذلك مرسوما صدر قبل اكثر من عامين . وصرح وزير التعليم العالي ابراهيم احمد عمر السوداني بأن قرار البشير سيطبق من العام الدراسي المقبل. وكان 65 الف طالب سوداني ممن تأهلوا للالتحاق بالجامعات في عام 1997 قد جندوا لمدة عامين قبل ان يتمكنوا من الانتظام في الدراسة. وقالت وكالة السودان للانباء ان البشير امر بعدم ارغام اي طالب على الالتحاق بالخدمة الوطنية قبل ان يكمل دراسته. وقالت صحيفة الوان المستقلة هذا الاسبوع ان نحو 55 مجندا غرقوا الاسبوع الماضي في حادث انقلاب زورق بينما كانوا يحاولون الهرب من معسكرهم الواقع على النيل. والخدمة العسكرية الزامية بالنسبة للذكور في السودان الذي يشهد حربا اهلية في الجنوب منذ عام 1983, ومن المعتاد ان يقيم الجيش حواجز على الطرق ويفتش وسائل المواصلات العامة للامساك بالشبان الذين يحاولون التهرب من التجنيد. من جهة ثانية اتهم البشير الولايات المتحدة بانها (ضد السلام) في السودان وانها سعت الى نسف المفاوضات بين الحكومة والمعارضة. وقال البشير في مقابلة تنشرها غدا الجمعة مجلة (لا ريفو دو ليبان) اللبنانية الصادرة بالفرنسية وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة عنها, ان المفاوضات الاخيرة لوضع حد للنزاع السوداني (تثبت ان الولايات المتحدة اضطلعت بدور سلبي لنسفها) . واعتبر البشير في هذا الاطار ان جولة الرئيس الامريكي بيل كلينتون الاخيرة في افريقيا (سلبية) بالنسبة للسودان. وتابع يقول ان (جولة كلينتون الافريقية وتوقفه في اوغندا تعتبر دعما لاوغندا حيث للمتمردين (السودانيين) قواعدهم من الواضح ان الولايات المتحدة تهتم باوغندا فقط لانها تحارب السودان وتدعم حركة المتمردين) . وشارك كلينتون خلال جولته الافريقية في 25 مارس الماضي في قمة ضمت قادة من دول افريقيا الوسطى في عنتيبي على الجانب الاوغندي من بحيرة فيكتوريا. وكان احد مساعدي وزير الخارجية السوداني قال في 23 مارس (الا يكون السودان او جمهورية الكونغو الديمقراطية في عداد (الدول الافريقية التي تشملها جولة كلينتون) مسألة تساؤلات كبيرة حول نيات الادارة الامريكية تجاه هذين البلدين) . ــ رويتر ــ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات