خدام والشرع يسلمان شيراك رسالة من الأسد حول (خدعة) الانسحاب الاسرائيلي

وصل الى باريس الليلة قبل الماضية عبدالحليم خدام نائب الرئيس السوري وفاروق الشرع وزير الخارجية في زيارة لفرنسا تستغرق يومين يسلمان خلالها رسالة من الرئيس السوري حافظ الاسد لنظيره الفرنسي جاك شيراك , ويلتقي خدام والشرع مع الرئيس الفرنسي لبحث المبادرة الاسرائيلية المتعلقة بالانسحاب من الجنوب اللبناني كما يسلمانه رسالة من الرئيس حافظ الاسد حول القضايا التي تهم البلدين. وتبدي الاوساط السورية اهتماما خاصا بالزيارة التي يقوم بها خدام الى باريس للقاء الرئيس الفرنسي جاك شيراك وتسليمه رسالة من الرئيس الاسد تتعلق بالعلاقات الثنائية وتطورات الاوضاع في المنطقة. واكدت هذه الاوساط ان زيارة خدام والشرع الى فرنسا تندرج في اطار تحرك سوري باتجاه اوروبا هدفه شرح موقف دمشق من القرار 425 الصادر عن مجلس الامن الدولي قبل عشرين عاما. مشيرة الى ان الدبلوماسية السورية ستوضع من دائرة تحركها خلال الايام المقبلة لفضح مناورات اسرائيل بهدف خداع وتضليل الرأي العام حول انسحابها من جنوب لبنان. وتعلق سوريا امالا كبيرة على الدور الفرنسي في المنطقة سيما وان باريس قد اكدت بان القرار 425 لايتضمن اي مفاوضات حول الترتيبات الامنية بل بنص على الانسحاب غير المشروط وتقيم سوريا علاقات وطيدة مع فرنسا في المجالات السياسية والتجارية والفنية وذلك في اعقاب الاتفاقيات التي وقعت بين البلدين في العام الماضي. واضافت المصادر نفسها ان فرنسا تتفهم بصورة عميقة الموقف السوري من قضايا الشرق الاوسط وعملية السلام مما يدفع بدمشق الى تحقيق نوع من التواصل الدائم مع العاصمة الفرنسية, وتوقع المراقبون ان يقوم خدام والشرع بزيارة عدد من العواصم الاوروبية الاخرى بعد زيارتهما لباريس لوضع هذه العواصم في صورة الاجواء السائدة في المنطقة والكشف عن اهداف الطروحات الاسرائيلية التي تحمل في طياتها ملامح فتنة كبرى في لبنان بصورة خاصة, ويأتي هذا التحرك السوري كنوع من الرد على التحرك الاسرائيلي لدى العواصم الاوروبية والدولية ولشرح حقيقة الموقف السوري من العرض الاسرائيلي والعمل على تكوين رأي عام اوروبي وعالمي يضغط باتجاه تطبيق القرار 425 من خلال تحقيق تسوية شاملة في المنطقة. ويذكر ان المسؤولين السوريين خدام والشرع يتلازمان في زياراتهما الرسمية منذ منتصف العام الماضي وفي المهمات الصعبة. دمشق ـ يوسف البجيرمي

تعليقات

تعليقات