اتهم امريكا بخداع العرب: بويز يحذر عنان من تعديل القرار 425

وجه فارس بويز وزير الخارجية اللبناني تحذيرا الى كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة من محاولة ادخال اي تعديل على القرار 425 القاضي بانسحاب اسرائيل من الجنوب اللبناني معلنا في الوقت نفسه عدم قبول بلاده محاولة عنان بناء مصداقية تفاوضية على حساب لبنان . وقال بويز فى في لقاء اعلامي امس ان بلاده رفضت الطرح الاسرائيلي بالقبول المشروط بالقرار 425 لقاء الاتفاق على ضمانات امنية لمرحلة ما بعد انسحابها من الشريط الحدودى المحتل. واوضح بويز ان(من حق امين عام الامم المتحدة بموجب القرار 426 ان يتباحث مع لبنان بشأن ترتيبات انتشار القوة الدولية فى الجنوب بعد الانسحاب الاسرائيلى ولكن ليس من حقه التفاوض بين لبنان واسرائيل لان ذلك غير ملحوظ فى نص القرارين) . وقال بويز (نطالب الامين العام بعدم بناء مصداقية تفاوضية على حسابنا... نحيي جهوده التي بذلها في العراق ولكن لا يصح ان يبنى رصيده على حسابنا) . وردا على سؤال حول ما اذا كان لبنان يخشى انسحابا مفاجئا, قال بويز: لا يجب ان نخشى اي انسحاب مفاجىء, في الماضي حصل تقاتل محلي بعد ان انسحبت فجأة في منطقة الجبل (عام 1983) هذا صحيح, لكن لم يكن هناك في ذلك الوقت دولة, كانت الحرب قائمة. الان اختلف الامر, فلتنسحب اسرائيل فجأة. ونحن جاهزون كدولة نحمي بلدنا. واشار بويز الى الحاجة الماسة لعقد قمة عربية مؤكدا اننا اقوى من اي وقت مضى, مضيفا: (لكن للأسف هناك اسباب تقنية واخرى داخلية عربية تحول دون ذلك لسؤ الحظ, فاذا لم يجتمع العرب في هذه الظروف الصعبة والحرجة, فمتى يمكن ان يجتمعوا) . وعن الطروحات الاسرائيلية المشروطة لتنفيذ القرار 425 يكشف ان لديه معلومات عن 450 حالة من المجدنين الاسرائيليين يرفضون التوجه الى جنوب لبنان, وانه تتم محاكمتهم في المحاكم العسكرية. واوضح بويز ان نتانياهو يواجه مأزقا خارجيا امام العالم الذي يدرك انه تراجع عن سياسات الحكومات الاسرائيلية السابقة. يبدو ان الغرب مدرك لوضع نتانياهو اكثر من العرب, الغرب يعرف انه في مشكلة, وانه لا يمكنه اكثر من الظهور على التلفزيون ليظهر نفسه امام المشاهد الاجنبي بانه يفاوض وهو رجل سلام وايجابي, لكن كل هذا هو فارغ في المضمون. ويضيف بويز ان نتانياهو مدرك بوجود ضغط دولي على المحور الفلسطيني, كما انه مدرك ان صورته مهتزة في الخارج, لذلك فهو يحاول الاحتيال على العالم بان يظـهر نفسه وكأنه رجل سلام, والعالم في الخارج لا يقرأ بعمق, لابتعاده عن واقع الامور, اي انه يقرأ موافقة اسرائيل على القرار 425 وله ان يقرأ مدى الشروط التي تريد اسرائيل اضافتها الى مضمونه. والى جانب ذلك فان نتانياهو يتعرض لضغط داخلي, حيث نجحت المقاومة في تحويل الجنوب الى فيتنام, وبالنتيجة هناك خسائر اسرائيلية هائلة على مستويات عدة. وحول موقف واشنطن اتهم بويز الولايات المتحدة بانها (خدعت العرب) مضيفا ان امريكا فرضت على العرب ان يدفعوا سلفات تفاوضية لاسرائيل وعندما حان الوقت للاسرائيليين كي يردوا الدفع يحاول الامريكيون نفض يدهم من العملية. وعن طبيعة المباحثات التي اجراها خلال زيارته للفاتيكان وايطاليا قال بويز: (طلبنا ان يضع الاوروبيون طاقاتهم في خدمة قضية السلام في الشرق الاوسط, خاصة بعد ان اقرت امريكا بعجزها, وبات من المفترض ان تتقبل دورا اوروبيا. وهذا الدور مهم لان اوروبا تبدو اكثر استغلالا عن اسرائيل في الولايات المتحدة, صحيح ان فيها جاليات يهودية لكنها وطنية, اي انها مرتبطة بسياسة اوطانها, كما انها لا تدعي فرض ارائها على حكوماتها. بيروت ـ وليد زهر الدين

تعليقات

تعليقات