اشترط ان تكون القدس عاصمة لفلسطين، خادم الحرمين: لا تطبيع مع اسرائيل قبل اعادة الارض

شدد العاهل السعودي الملك فهد على ضرورة ان تكون القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المقبلة محملا الدولة العبرية مسؤولية تعثر عملية السلام ورافضا لتطبيع العلاقات العربية مع اسرائيل قبل استعادة الارض. وقال العاهل السعودي في حديث تنشره غدا الجمعة مجلة (الحوادث) اللبنانية الاسبوعية (ان الامل بالله كبير لقيام دولة فلسطينية لان الحق اولى ان يتبع) . واضاف "لكن الدولة الفلسطينية المنشودة لن يكون لها المكانة التي تستحقها في قلوب المسلمين والمسيحيين وكل المنصفين ان لم تكن عاصمتها القدس الشريف) . واعرب الملك فهد عن اعتقاده بأن عملية التطبيع مع اسرائيل ما زالت مبكرة. وردا على سؤال عن موقفه من دعوة سوريا الى تجميد التطبيع للعلاقات العربية مع اسرائيل قال الملك فهد (ماعبرت عنه سوريا الشقيقة هو نتاج طبيعي لتعطيل عملية السلام بسبب التعنت الاسرائيلي) . واضاف" (ان مسألة التطبيع وامل البعض به لا يتحققان ما لم تنفذ الاهداف العربية وفي مقدمتها استعادة الاراضي العربية كلها واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف) . وفيما يتعلق بالدعوة الى عقد قمة عربية قال (المملكة دائما مع الاجماع العربي) . وعن تقييمه لتطور العلاقات السعودية الايرانية قال انها "تسير من حسن الى احسن" معتبرا ان (الزيارات الودية المتبادلة خير مؤشر على ذلك) . ــ ا.ف.ب

تعليقات

تعليقات