القاهرة تحذر واشنطن: ملف الاقباط خط أحمر لا يجب تجاوزه

رفضت القاهرة رفضا قاطعا اية ادعاءات امريكية بوجود اضطهاد ديني على اراضيها واكدت في لهجة حازمة ان هذه القضية تشكل خطا احمر لا يجوز تجاوزه تحت اي ظرف من الظروف . وعلمت (البيان) ان القاهرة ابلغت واشنطن رفضها كذلك لاية محاولة تنطوي على الربط بين هذا الملف المصطنع وبين برنامج المساعدات الامريكية لمصر, بعد ان باءت بالفشل الضغوط بورقة العلاقات المصرية الليبية وعدم التقيد تماما بالموقف الامريكي من طرابلس. على خط مواز تعتزم مجموعة من المسؤولين المصريين التوجه إلى دول المهجر مثل الولايات المتحدة الامريكية للقاء المهاجرين المصريين هناك وفتح قنوات حوار مع الاقباط منهم للابتعاد بهم عن الوشايات التي تتواتر بينهم حول عمليات اضطهاد مزعومة للاقليات في مصر. يتزامن هذا التحرك مع مصادقة مجلس النواب الامريكي على مشروع قرار لمعاقبة الدول التي ترى واشنطن انها تمارس اضطهادا دينيا ضد الاقليات الدينية. من جانبه اكد عمرو موسى وزير الخارجية ان بيان مجلس الكنائس العالمي يمكن ان يكون بادرة للمجتمع الامريكي ليستمع إلى ممثلي هذه الكنائس وتحليلهم للوضع في المجتمع المصري, والتسامح القائم فيما بين عناصر المجتمع كله وما اوضحوه بان الاقباط هم جزء من نسيج المجتمع المصري مثل المسلمين وغيرهم. وقال موسى ان هذا البيان الذي تم اعلانه بعد زيارة اعضاء مجلس الكنائس العالمي لمصر ولقائهم مع مسؤولين وغير مسؤولين وفي حرية كاملة يؤكد ان الكثير من المعلومات التي يتم طرحها وتداولها على الرأى العام الامريكي هي معلومات مزورة وغير حقيقية وتقع في اطار ما يسمى بالمعلومات الخاطئة والمغلوطة. واضاف ان اعضاء المجلس اثبتوا بما شاهدوه بأنفسهم ــ كشهود عيان ــ انه لا يجب على الرأي العام الامريكي ان ينساق وراء دعاوى المتطرفين وذوي النوايا السيئة. واوضح وزير الخارجية ان هذا البيان كان واضحا وفيه الرد الكافي على كل الدعاوى المغرضة, وانه يكفي لكل من تتوافر لديه النية الحسنة للفهم الصحيح. القاهرة ـ محمد الرماح

تعليقات

تعليقات