رئيس الوفد البرلماني العراقي في الدوحة:تعاون تام مع لجان التفتيش والبعض سيعود لافتعال المشاكل لتمديد الحصار - البيان

رئيس الوفد البرلماني العراقي في الدوحة:تعاون تام مع لجان التفتيش والبعض سيعود لافتعال المشاكل لتمديد الحصار

بدأ وفد برلماني عراقي امس زيارة الى قطر (لشكر القيادة القطرية على موقفها القومي تجاه العراق) كما صرح محمد طاهر الحيالي رئيس لجنة الشؤون الزراعية والتجارية في المجلس الوطني العراقي... ورئيس الوفد الذي يضم ثلاثة اعضاء . وقال الحيالي لـ (البيان) ان وفودا اخرى انطلقت من بغداد نحو عدة عواصم عربية للغرض نفسه... كما اضاف انه سينتهز الفرصة لاجراء مباحثات مع نظرائه في مجلس الشورى القطري, وبعض المسؤولين الآخرين قبل التوجه الى البحرين, محطة الوفد الثانية, وتحدث المسؤول البرلمان العراقي عن التعاون العراقي التام مع لجان التفتيش.. لكنه قال ان بعض اعضاء هذه اللجان سيعود لافتعال المشاكل بهدف تعطيل رفع الحصار, وخلق أزمات تطيل في عمره... مؤكدا ان الاتفاق الاخير مع الامم المتحدة وضع حدا لهؤلاء (العابثين) بدليل ان الامور تجري على احسن وجه الى الان, بشهادة المفتشين والامين العام للامم المتحدة نفسه. وعما اذا كان العراقيون يتوقعون رؤية ضوء في آخر النفق... كما كانوا يطالبون اثناء الازمة الاخيرة, قال الحيالي ان عمل لجان التفتيش المستمر لم يثبت اي شيء ضد العراق وبالتالي فلن يكون هناك مبرر لاستمرار الحصار بموجب الفقرة 22 من قرار مجلس الامن رقم 687 منوها بمفارقة ان كل ما تم كشفه من اسلحة الدمار الشامل كان عن طريق العراق... فيما لم تكشف لجان التفتيش شيئا. وحول ما تردد بشأن الحوار مع امريكا قال رئيس الوفد البرلماني العراقي الى الدوحة, ان ليس لدى بغداد عقدة باتجاه الحوار مع الولايات المتحدة شريطة ان يكون حوارا متكافئا يستند الى الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. وبسؤاله... لماذا لا يقدم المجلس الوطني مبادرة باتجاه المصالحة بين العراق وبعض الدول العربية, واساسا الكويت... قال المسؤول العراقي ان المجلس الوطني يشارك بفاعلية في كل المؤتمرات التي يعقدها الاتحاد البرلماني العربي... ويطالب خلالها دائما بالتلاحم العربي, وبتجاوز الخلافات مهما كان نوعها... باعتبارها خلافات هامشية تجاوزها الزمن... وأوجدها اعداء الامة لنهش الجسد العربي وفق اجندة النظام العالمي الجديد. وقال الحيالي حول مدى تبعية المجلس الوطني العراقي للقيادة السياسية في بغداد ان الجلسات التي يعقدها المجلس تتم على ضوء المعطيات السياسية وتطوراتها وأن ذات المجلس يعبر عن رأي الشعب العراقي بكل شرائحه الاجتماعية والمهنية... كما انه يضم عناصر مستقلة جاءت بها الانتخابات, فضلا عن ممثلين للاحزاب ولمختلف القوميات في العراق... وهو الامر الذي يشرح تلاحم الشعب العراقي مع قيادته خلال الازمة الاخيرة. وعاد الحيالي, للاشادة بالدور القطري في نزع فتيل الازمة الاخيرة... مضيفا ان مهمة وفده.. والوفود الاخرى المماثلة هي توضيح الصورة الكاملة للاهداف العدوانية الخبيثة التي تطبخ في قاعات عمليات المخابرات الامريكية, لضرب اي اطلالة مضيئة على الامة العربية... وللتصدي لأي محاولة لامتلاك العرب ناصية العلم والتكنولوجيا. وايضا لشجب استمرار التواجد العسكري الامريكي المكثف في الخليج والذي يمثل ابتزازا للعراق ولدول المنطقة. الدوحة ـ فيصل البعطوط

طباعة Email
تعليقات

تعليقات