أحد قادة انقلاب البشير يطالب بالاحتكام إلى الشعب لحسم خلافات الحكم

طالب العميد المتقاعد صلاح الدين كرار الوزير السابق وعضو مجلس قيادة انقلاب يونيو 89 القوى السياسية السودانية بحسم خلافات الحكم (بالاحتكام إلى الشعب) . وقال كرار الذي اثار ابعاده من السلطة في التعديل الوزاري الأخير الكثير من التساؤلات, ان (المعارضة لن تستطيع اقتلاع النظام إذا وصلت المعارضة إلى السلطة فإنها لن تستطيع أن تحكم حتى لو وقفت معها كل قوى العالم) مما سيؤي بالبلاد إلى الصوملة أو الأفغنة. وأضاف في حوار مع صحيفة (أخبار اليوم) الصادرة هنا ان (حكومة الانقاذ ايضا لن تستطيع أن تحكم السودان وحدها ولهذا لابد من صيغة وسط اعتقد انها واردة في الدستور الذي يعد حاليا الذي يقرر انشاء أحزاب منضبطة على أسس علمية وتعددية يحكمها القانون) . واعترف كرار ضمنا انه كان هناك تنسيق بين (بعض) قادة الانقلاب والجبهة الاسلامية (على غرار ما حدث في انقلاب مايو الذي كان تحالفا بين العسكريين والشيوعيين. وقال كرار انه (لا يستبعد أن يكون بعض أعضاء مجلس قيادة الثورة منضمين للحركة الاسلامية العريقة, لان كل الثورات وارد فيها التعاون مع الأحزاب) وأضاف (تحاورنا منذ اليوم الأول للانقلاب مع زعماء الأحزاب, فقال الصادق المهدي (كيف يحاور السجين سجانه) فأطلقنا سراحه, وقال محمد عثمان الميرغني (بعد عودتي من العلاج في الخارج). فسلمناه جواز سفر دبلوماسيا وودعناه من قاعة كبار الزوار ولكنه لم يرجع بعد, بينما رضيت الجبهة الاسلامية بالتعاون الكامل ورمت بثقلها في العمل العام وقال كرار (لم يكن عيب الانقاذ انها قبلت الاسلاميين كما لم يكن عيب هؤلاء انهم تعاملوا مع الانقاذ وانما العيب في الأحزاب لأنها لم تكن بنفس ذكاء الاسلاميين. الخرطوم - البيان

تعليقات

تعليقات