الحريري: لا ضمانات أمنية لاسرائيل قبل توقيع اتفاق سلام

اكد رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري امس ان لبنان لا يمكن ان يقدم ضمانات امنية لاسرائيل قبل توقيع اتفاق سلام مع الدولة العبرية . وقال الحريري لدى استقباله زعيم الحزب الاجتماعي الديمقراطي الالماني المعارض غيرهارد شرودر امس (طالما ليس هناك اتفاق سلام بيننا لا يمكن لاسرائيل ان تطلب من لبنان ابرام ترتيبات امنية والتعاون على هذا المستوى) . واضاف (عندما يكون هناك اتفاق سلام سنتعاون في مجالات عدة عن طريق هذا الاتفاق وخصوصا على المستوى الامني) . واكد الحريري مجددا ان لبنان وسوريا مستعدان للتوقيع على اتفاق سلام مع اسرائيل خلال ثلاثة اشهر اذا انسحبت اسرائيل من جنوب لبنان ومن الجولان السوري المحتل منذ العام 1967. واضاف (اذا رفضت اسرائيل السلام سنستمر في المطالبة بممارسة الضغوط عليها لتستأنف مفاوضات السلام ونفعل ما بوسعنا للتوصل الى اتفاق سلام) . الا انه شدد مع ذلك على انه (لن يقدم الحساب الا للشعب اللبناني وليس لاسرائيل) في اشارة الى الشروط الاسرائيلية. واعلن الحريري متوجها الى شرودر (ان مستقبل اسرائيل ليس مضمونا ومستقبل اطفالنا كذلك, نريد ان ننتهي من هذا الوضع, نريد العيش بسلام. من جهته قال شرودر المرشح ضد المستشار الالماني هلموت كول في انتخابات سبتمبر المقبل انه (يعي تعقيدات الوضع) مشيرا الى ان اوروبا مهتمة كثيرا باقامة السلام في المنطقة. واشار الى ان المانيا لا تقلل باي شكل من الاشكال من اهمية الدور الامريكي (في عملية السلام) ولكننا نعتبر ان دورنا على الصعيد الاقتصادي يساعد في ارساء دعائم تنمية السلام. ــ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات