قمة امريكية اردنية في البيت الابيض اليومك حسين يدعو واشنطن لوقف تدهور الوضع بالمنطقة - البيان

قمة امريكية اردنية في البيت الابيض اليومك حسين يدعو واشنطن لوقف تدهور الوضع بالمنطقة

اكد الملك حسين عاهل الاردن ضرورة تضافر الجهود من اجل دفع عملية السلام مطالبا امريكا بانتهاء الفرصة لوقف تدهور العملية السلمية وذلك خلال اجتماعه امس الاول في واشنطن بوزيرة الخارحية الامريكية مادلين اولبرايت التي قالت من جهتها ان الولايات المتحدة تريد (نفخ الحياة) في عملية السلام . وكان حسين وأولبرايت يتحدثان في مؤتمر صحفي في وزارة الخارجية الامريكية بعد لقائهما الاربعاء على غداء عمل وبعد اجتماعات دامت اكثر من ساعتين في وزارة الخارجية شملت عملية السلام والوضع في العراق والعلاقات الثنائية بين الاردن والولايات المتحدة. وسيجتمع الملك حسين اليوم في البيت الابيض بالرئيس الامريكي بيل كلينتون لبحث القضايا ذاتها حسب ما قالته مصادر أردنية مطلعة التي أضافت ان محاداثات الملك مع الرئيس الامريكي ستركز على (الوضع في العراق بعد اتفاق عنان) . وقال العاهل الاردني في حديثه الى الصحفيين بعد اجتماعه الى اولبرايت ان (من المهم جدا, جدا لمستقبل اطفال المنطقة, لجميع شعوب المنطقة اغتنام هذه الفرصة وعدم السماح للأوضاع بأن تتدهور اكثر مما هي عليه الآن) . واضاف انه يحمل (مناشدة لاصدقائنا في الولايات المتحدة لأداء الدور الذي ينتظره العالم منهم في دفع عملية السلام في اتجاهها الصحيح على طريق تحقيق السلام العادل والشامل) , على حد تعبير. وفي حين ان اولبرايت لم تكشف عن موعد او الطريقة التي سيتم به الكشف عما تصفه المصادر السياسية والدبلوماسية بأنه (خطة أمريكية لتحريك العملية السلمية) فانها اوحت بأن هناك نقاشا داخل الادارة حول السبيل الافضل للدفع بهذه الافكار. وقالت اولبرايت: (اننا نبحث حقا عن سبيل لنفخ حياة جديدة في عملية السلام, وندرس كسف يمكن دفع هذه العملية الى امام على اساس الافكار التي قدمها الرئيس الامريكي كلينتون الى (نتانياهو وعرفات في زيارتيهما الاخيرتين الى واشنطن في اواخر شهر يناير الماضي. واضافت ان الادارة (تدرس عدة طرق) لدفع العملية قدما على ضوء ما وصفته بــ (الحاجة الحقيقية) لدفعها قدما بحيث يكون عام 1998 عام انجازات بارزة لها. وتهربت اولبرايت من سؤال اوحى بأن الادارة الامريكية قد جمدت (الخطة الامريكية) بعد ضغوط مارسها نتانياهو على الادارة عبر مؤيديه وكبار مسؤوليه الذين أوفدهم الى واشنطن في الشهر الجاري لفعل ذلك, وقيل ان اولبرايت اضطرت الى التعهد بعدم نشر الخطة المذكورة الى ما بعد عيد الفصح اليهودي في منتصف الشهر المقبل. وقالت ان الادارة (تبحث هذه الافكار مع الطرفين على مستويات مختلفة) . كما استعرض حسين واولبرايت الاتفاق الذى وقع مؤخرا بين العراق والامم المتحدة.. حيث اعرب عاهل الاردن عن ارتياحه لهذا الاتفاق الذى جنب المنطقة تبعات الخيار عسكرى والمزيد من المعاناة لشعوبها مؤكدا ضرورة التنفيذ الكامل لبنود هذا الاتفاق تمهيدا لرفع الحصار عن الشعب العراقي. وواصل حسين لقاءاته بأبرز اعضاء مجلس الشيوخ والنواب حيث التقى بالسيناتور ترنت بلوت زعيم الاغلبية فى مجلس الشيوخ والسيناتور تن داستيه زعيم الاقلية فى المجلس.. كما التقى برئيس مجلس النواب نيوت جنجريتش وديك ارم زعيم الاغلبية فى المجلس وجرى خلال هذه اللقاءات بحث المسيرة السلمية واخر المستجدات عليها وما يعترضها من عقبات. كما جرى البحث فى العلاقات الثنائية بين الاردن والولايات المتحدة حيث اكد رئيس مجلس النواب عزم بلاده على الاستمرار فى تقديم الدعم والمساعدات للاردن خلال السنوات القادمة لتمكينه من النهوض الاقتصادى وتحقيق التنمية مؤكدا على التزامه الشخصى بالعمل على تحقيق ذلك. واشنطن ـ مهند عطا الله

طباعة Email
تعليقات

تعليقات