عمرو موسى مستنكرا موقف الايجاد: لا يمكن احتكار الأزمة الصومالية

أكد عمرو موسى وزير الخارجية المصري انه لايمكن لاي طرف احتكار التعامل مع الوضع في الصومال وهو ما يستوجب التنسيق بين كافة الاطراف المعنية بهذه الازمة تفعيلا للرغبة الصادقة في التوصل الى تسوية سلمية لها تقوم على مصالحة وطنية شاملة . وقال في رده على سؤال بخصوص الانتقادات الموجهة لمصر من وزراء خارجية مجموعة دول الايجاد بشرق افريقيا والتي تحركها المعارضة الاثيوبية لاتفاق القاهرة للمصالحة الصومالية ان هناك ابعادا عديدة تفرض نفسها على معالجة المشكلة الصومالية سواء عربيا او افريقيا او اسلاميا و,بالتالي لايمكن لاي طرف احتكار التعامل مع الوضع في الصومال. واضاف وزير الخارجية ان مصر ترى ان اهتمام منظمة الايجاد بموضوع الصومال هو امر مشروع, وان القاهرة تتابع مناقشات المنظمة في هذا الشأن متابعة دقيقة مؤكدا ان مصر على استعداد تام للتعاون والتنسيق مع الايجاد في كل ما يضمن مصلحة الصومال ويحافظ على وحدة اراضيه ويحقق المصالحة الوطنية ويعيد اليه النظام العام والاستقرار. واوضح ان مصر ترى انه على جميع المتهمين بالازمة الصومالية مثل دول الايجاد ومصر ان يعملوا سويا لمعالجة المشكلة وتشجيع كافة الفصائل على المضي في مسار المصالحة الذي نص عليه اتفاقا القاهرة وسودري . واكد ان مصر لاترى اي تعارض في الاهداف التي تتبناها مع اهداف الايجاد بشأن الصومال واصفا اياها بانها اهداف مكملة لبعضها البعض. وقال اننا نرحب بالعمل مع الايجاد والاستماع لوجهات النظر المختلفة والاتفاق على الخطوات التالية لاتمام المصالحة في الصومال. يذكر انه تحت ضغط معارضة اثيوبيا لاتفاق القاهرة الموقع بين الفصائل الصومالية المتنازعة انتقد وزراء خارجية الهيئة الحكومية الدولية للتنمية بدول شرق افريقيا المعروفة بمنظمة الايجاد مصر مدعين ان المبادرات المصرية الموازية لمساعي الايجاد تجاه الصومال تضر اكثر مما تفيد غير ان قمة منظمة الايجاد خففت في بيان اصدرته في ختام اجتماعاتها بجيبوتي من حدة الانتقادات لمصر وحملت الصوماليين انفسهم مسؤولية استمرار النزاع. القاهرة ـ محمد الرماح

تعليقات

تعليقات