يوم ثان من اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي: دعوات جديدة وجدية للتضامن العربي

واصل مجلس الاتحاد البرلماني العربي اجتماعاته في صنعاء أمس, باطلاق المزيد من الدعوات للتضامن العربي, ومواصلة الجهود لتصفية الخلافات العربية - العربية . وتشارك وفود من 17 دولة عربية في اجتماعات مجلس الاتحاد التي تدخل يومها الثاني, برئاسة الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس البرلمان المصري. وقد انقسمت أعمال المجلس أمس إلى ثلاث لجان الأول سياسية وترأسها اليمن والثانية للشؤون المالية وترأستها سوريا, والثالثة للصياغة وترأسها الأردن. وكانت الدعوة إلى التضامن العربي, القاسم المشترك في كلمات معظم رؤساء الوفود الذين توالوا على المنصة. وفي هذا السياق, أكد رئيس مجلس الشورى القطري محمد مبارك الخفيف ضرورة مواصلة الجهود لخدمة القضايا العربية والاسلامية وتصفية الخلافات بين الدول العربية. وطالب الخفيف في كلمتة الولايات المتحدة والاطراف الدولية الاخرى بالضغط على اسرائيل للالتزام بالقرارات الحالية الخاصة بالاتفاقيات المبرمة مع الجانب العربي. ودعا الى تضافر الجهود العربية مع بقية دول العالم لمكافحة الارهاب وفقا لقرارات الدورة الطارئة التي عقدت في يناير بمدينة الاقصر. ثم ألقى أمين عام مؤتمر الشعب العام الليبي الزناتي محمد الزناتي كلمة أكد فيها ضرورة رفع الحصار المفروض على ليبيا مشيرا في هذا الصدد الى أن حكم محكمة العدل الدولية الصادر في قضية لوكيربي لايدين النظام الليبي. وأكد على ضرورة اجراء مصالحة عربية شاملة ونبذ الخلافات لمواجهة التحديات والاخطار التي تواجه العالم العربي. وألقى وكيل مجلس الشعب المصرى راشد كلمة الوفد المصرى فأكد ضرورة الاتفاق على رؤية استراتيجية عربية مشتركة من خلال قمة عربية أو اجتماعات لوزراء الخارجية للاتفاق على ادارة العلاقات العربية مع دول الجوار الجغرافي وتحسنها وجعلها اضافة للقوة العربية.. وقال أن ذلك لايمكن تحقيقه الا من خلال حل المشكلات الضاغطة بين العرب ودول الجوار. ودعا الى وقف حملات التشكيك والمهاترة عن طريق الصحف والاذاعة وغيرها من وسائل النشر واستخدام وسائل الاعلام لخدمة القضايا العربية والعمل على وضع التشريعالت والقوانين اللازمة لمنع اي قول اوعمل يخرج عن حدود النقاش الموضوعي والنقد البناء ويكون من شأنه الاساءة الى العلاقات العربية. رئيس مجلس الاعيان الاردني زيد الرفاعي طالب بتضامن عربي كامل وقوي للخروج من الوضع الحرج والمتأزم الذي تمر به الاراضى العربية المحتلة في فلسطين ولبنان والجولان السورية. وقال أن معاقبة الشعوب جماعيا كما يحدث مع العراق وليبيا والسودان من خلال حصارها يتنافى مع حقوق الانسان والمواثيق الدولية وطالب بانهاء هذا الحصار ورفع المعاناة عن الشعوب العربية المحاصرة. وأشار الى أن أحياء التضامن العربي وانجاز مشروع السوق العربية المشتركة والتكامل الاقتصادي العربي أصبح ضرورة ملحة وفورية لمواجهة التحديات أمام مصير ومستقبل الامة العربية. إلى ذلك, أقر رؤساء الوفود البرلمانية اضافة بندين جديدين إلى القضية الخاصة بالتضامن العربي يتعلق الأول بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 425 الخاص بجنوب لبنان. ويدعو القرار إلى الانسحاب الاسرائيلي الكامل وغير المشروط من الجنوب اللبناني. ويتعلق البند الثاني المضاف إلى جدول أعمال الدورة الحالية بالتضامن مع الشعب الجزائري. صنعاء - البيان

تعليقات

تعليقات