الكويت اعتذرت عن المشاركة: البرلمانيون العرب يناقشون اليوم في صنعاء قضايا الساحة الملحة - البيان

الكويت اعتذرت عن المشاركة: البرلمانيون العرب يناقشون اليوم في صنعاء قضايا الساحة الملحة

تغيبت الكويت عن المشاركة في المؤتمر البرلماني العربي الذي بدأ أعماله اليوم في العاصمة اليمنية صنعاء, وصرح د. أحمد فتحي سرور رئيس الاتحاد البرلماني العربي أمس أنه تلقى اتصالا هاتفيا من أحمد السعدون رئيس مجلس الأمة الكويتي اعتذر فيه عن حضور الدورة في صنعاء كما اعتذر عن ارسال أي برلماني كويتي نظرا لانشغال الجميع باستجواب وزير الإعلام . ويناقش البرلمانيون العرب في مؤتمرهم الذي افتتحه صباح اليوم (الاثنين) الرئيس اليمني علي عبد الله صالح خمسة مواضيع رئيسية في مقدمتها قضية التسوية وقضية القدس والأزمة العراقية والسوق العربية المشتركة, والتضامن العربي. وأشار د. فتحي سرور إلى أن قضية لوكيربي وقرار محكمة العدل بدولها ستكون ضمن مناقشات المؤتمر إلى جانب قضية الأسرى الكويتين. ويشارك في أعمال المؤتمر ممثلو برلمانات 20 دولة عربية بعد اعتذار الكويت. وصرح نور الدين باشكوج الامين العام للاتحاد ان مؤتمر صنعاء سوف يناقش تقريرين هامين الاول عن نتائج زيارة اول وفد برلماني عربي لبغداد اواخر الشهر الماضي برئاسة فتحي بيومي وكيل لجنة الشؤون العربية بمجلس الشعب المصـري والمباحثات التي اجراها الوفد مع عدد من كبار المسؤولين هناك والتي اسهمت ضمن اطار الجهود العربية والدولية في التوصل الى تسوية سلمية للازمة بين العراق والامم المتحدة حول التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل في القصور العراقية الرئاسية ومن المقرر ان يقدم سعدون حمادي رئيس المجلس الوطني العراقي تقريرا هاما حول الاوضاع في العراق... وموقف بلاده من كافة الاحداث التي اعقبت التوصل الى هذا الاتفاق اضافة الى الاوضاع الاقتصادية والمعيشية ومطالبة البرلمانيين العرب بتبني مطلب عراقي اساسي برفع الحصار الاقتصادي الشامل المفروض على العراق. وقال ان المؤتمر سيناقش ايضا تقريرا هاما عن نتائج الزيارة التي قام بها وفد الاتحاد البرلماني العربي برئاسة الدكتور عبدالاحد جمال الدين رئيس لجنة الشؤون العربية بمجلس الشعب المصـري الى الجزائر في اطار دعم ومساندة البرلمانيين العرب للجزائر في مقاومة الارهاب. واضاف باشكوج ان المؤتمر سيبحث ايضا العديد من الموضوعات الاخرى منها الاتفاقية الامنية العربية لمكافحة الارهاب وملف التضامن العربي ودور البرلمانيين العرب في تعزيزه خاصة ما يتعلق بالدفاع عن القدس الشريف ضد محاولات تهويدها وتعزيز عملية السلام في الشرق الاوسط والتصدي لعمليات الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي العربية المحتلة. وحول نظرته لدور البرلمانات العربية في المرحلة الحالية صرح د. أحمد فتحي سرور ان اتحاد البرلمانات العربية هو الممثل للجماهير العربية وارادتها وأن عدم إلزامية قراراته لاينتقص منه شيء وان الاتحاد مثله مثل الجامعة العربية والكثير من الهيئات العربية والدولية التي لها كافة قراراتها الإلزامية. واشار ان هناك خلافات بين البرلمانات العربية فيما يتعلق بورقة العمل التي يجب أن يقدمها اتحاد البرلمانيين العرب الى الدورة الـ 99 للاتحاد البرلماني الدولي المقرر انعقادها في منتصف ابريل المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات