كنفاني يستبعد استجابة المجتمع الدولي لنداء عرفات بتوفير الحماية للفلسطينيين

استبعد مروان كنفاني المستشار الاعلامي للرئيس الفلسطيني استجابة المجتمع الدولي لدعوة عرفات لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ضد الاعتداءات من جانب المستوطنين اليهود وقوات الاحتلال. وقال في تصريح لـ(البيان)ان المطالبة بتوفير الحماية للفلسطينيين تعثرت في المرات السابقة وقد تتعثر هذه المرة ايضا الا ان المطالبة الفلسطينية يجب ان تطرق كل أبواب المجتمع الدولي. واضاف ان حكومة بنيامين نتانياهو لا تريد ان تعترف بأن الفلسطينيين شعب يستحق ان يعيش ولا تحترم اي اتفاقيات دولية. والمح كنفاني الى القلق العربي والدولي ازاء تصرفات وسياسات نتانياهو وقال ما نراه من اهتمام الدول المجاورة العربية والاوروبية تعكس القلق الذي يشعر به الجميع حتى داخل الكنيست والصحافة الاسرائيلية تجاه قيادة نتانياهو المنطقة الى صدام قد يحصل ويكون خارج عن ارادة الجميع. واوضح ان هناك تفها عربيا في مصر والاردن وغيرهما ان نتانياهو بلا جدال هو المتهم بعرقلة السلام في المنطقة ولما يقوم به من اجراءات وسياسات تقوض عملية السلام. وحذر كنفاني من الوصول الى مرحلة لا يمكن فيها معالجة الموضوع فيها الى ضرورة ان تحظى سياسات نتانياهو التي تقود المنطقة الى الهاوية باهتمام قادة المنطقة كلها والاوروبيون. وقال العالم لديه عينان وله فكر يمكنه من تمييز من الذي يعرقل عملية السلام واشار كنفاني الى تصريحات نتانياهو الذي رفض الرئيس عرفات الاجتماع به مؤخرا.

تعليقات

تعليقات