دعا الى تحقيق مصالحة شاملة في اليمن: مجلس العموم البريطاني يطالب صنعاء بوقف محاكمة قادة الانفصال وبدء حوار وطني - البيان

دعا الى تحقيق مصالحة شاملة في اليمن: مجلس العموم البريطاني يطالب صنعاء بوقف محاكمة قادة الانفصال وبدء حوار وطني

دعا مجلس العموم البريطاني الحكومة اليمنية الى وقف محاكمة قادة الجنوب اليمني والعمل على تحقيق مصالحة شاملة, بين جميع الاطراف السياسية وطالب الحكومة البريطانية بان تحث صنعاء على خلق عوامل استمرار الوحدة والاستقرار لان تحقيق منظومة سياسية متوازنة والبدء الفوري باجراء حوار مصالحة وطنية من كافة القوات الوطنية السلمية وتأمين العودة الآمنة لجميع المبعدين في الخارج نتيجة الحرب الاهلية وتنفيذ تعهد الحكومة اليمنية للامين ومن ناحية اخري اشاد اعضاء البرلمان الاوروبي بدعوة الرئيس اليمني لكل المواطنين داخل وخارج اليمن الى نبذ الكراهية وعودة الثقة وفتح صفحة جديدة وطي صفحة النزاعات السابقة والنظر بايجابية للمستقبل. وطالب البرلمان الاوروبي الحكومة اليمنية بتحقيق مصالحة وطنية شاملة اذا أرادت ان تحرز التقدم الذي تتمناه لكي لا يبقى مبررا امام اي مواطن لكي يستنكف عن العمل في سبيل مستقبل البلاد. وطالب البرلمان الاوروبي الحكومة اليمنية باعادة النظر في محاكمة الـ 16 قياديا من اليمن الجنوبي. وقال بيان للبرلمان: ان القرار الذي تبناه البرلمان الاوروربي في العاشر من ابريل للعام 1997 يعتبر مؤشرا واضحا على الالتزام بالسلام والاستقرار اليمني واستمرارية الوحدة في اليمن. لذا فاننا نأمل ان تدرسوا ما اذا كان استمرار قائمة الــ 16 قياديا من اليمن الجنوبي والمقرر لها ان تبدأ نهاية هذا الاسبوع ستخدم المصالحة الوطنية واضاف ان هناك دلائل مؤكدة على ان هذه المحاكمات مستمرة في جذب انظار الكثير من اليمنيين واصدقاء اليمن ومراقبي شؤونة في الخارج وانه مما يساعد على سير العملية التي دعو اليها خطابكم الى ان جذب انتباه كهذا ما كان قائما. واشار البيان الى ان عبد الرحمن علي الجفري, زعيم الجبهة الوطنية للمعارضة اليمنية ورئيس رابطة ابناء اليمن (رأي) وهو ايضا احد المشمولين بالمحاكمة رحب بخطابكم المذكور. ان المضي قدما في طي صفحات صراعات الماضي قد يبدأ فيما لو امكن تحاشي درب المحاكمات المثيرة للانقسام. وبناء عليه, نود ان نطلب منكم بكامل التقدير ان تدرسوا امر وقف والغاء هذه المحاكمات كدليل اضافي على التزام حكومتهم بانها الكراهية وعدم الثقة الناجمين عن صراعات الماضي, ولاريب في ان ذلك سيؤكد التزام حكومتكم بتدشين عهد جديد من التطور السلمي لليمن. ان كثير منا يعتقدون ان لدى اليمن امكانية لتحقيق تقدم هائل في السنوات المقبلة, ويشعرون بقوة ان ظهور بلادكم بمظهر المبادرة الى صون حقوق الانسان سيشكل خطوة حقيقية الى امام وسيكون ذلك بمثابة النموذج للبلدان الاخرى في المنطقة. ان تكرار اعتقال قادة المعارضة في اليمن كما حصل مؤخرا لأربعة من اعضاء رابطة ابناء اليمن يثير قلقنا ويدمر الصورة التي تريدون ان تعكسوها الان عن بلادكم. ننتمنى لكم الخير في سعيكم من اجل خير بلادكم وندعوكم بكامل التقدير الى النظر جديا في انهاء محاكمة الستة عشرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات