مساعد وزير الخارجية الامريكي: قواتنا باقية في الخليج ونرفض الحوار مع ليبيا قبل تسليم المتهمين للمحاكمة

تونس ـ فاطمة بنت عبدالله في مؤتمر صحفي اعترف مارتن أنديك مساعد وزيرة الخارجية الامريكية لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في تونس مساء امس الاول بأن واشنطن متهمة على نطاق واسع في الوطن العربي بالكيل بمكيالين والانحياز لاسرائيل. وحاول أنديك السفير الامريكي السابق لدى اسرائيل تفنيد الاتهام والدفاع عن الادارة الأمريكية زاعماً ان هذا الاتهام ينم عن سوء فهم لحقيقة الأوضاع. وقال في الندوة قبل مغادرته تونس قاصدا جولة افريقية ان واشنطن ترفض الحوار مع ليبيا بشأن لوكيربي وان القوات الامريكية باقية في الخليج لضمان تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي. وكان أنديك قد سلم الرئيس التونسي زين العابدين بن علي رسالة من الرئيس الامريكي بيل كلينتون. وقال انديك الذي وصل الليلة قبل الماضية الى الجزائر, ان الرسالة تتمحور حول العلاقات التونسية الامريكية والوضع في الشرق الاوسط والمغرب العربي. ونقلت وكالة الانباء التونسية عن انديك قوله انه اجرى لقاء (مفيدا جدا) مع بن علي حول (وسائل تعزيز الاستقرار) في المغرب العربي. واضاف (اكدت للرئيس بن علي تمسك الرئيس بيل كلينتون ومادلين اولبرايت (وزيرة الخارجية) باعادة اطلاق عملية السلام في الشرق الاوسط) . وقد التقى انديك ايضا وزيري الخارجية والدفاع التونسيين سعيد بن مصطفى وحبيب بن يحيى. وخلال الندوة الصحفية التي عقدها ظهر أمس الاول بتونس العاصمة, قبل أن يتحول الى الجزائر, رجع مسؤول الخارجية الامريكية وسفير واشنطن لدى اسرائيل سابقا, الى الاجتياح العراقي للكويت في 91 وان القرارات التي صدرت ضد العراق كانت تهدف الى منع العراق من انتاج وحيازة أسلحة الدمار الشامل. وقال ان الامر لا يتعلق بالولايات المتحدة أو بفرض رغبتها في مسألة العراق. واضاف, انه بخصوص الشرق الاوسط فان قرارات الامم المتحدة الصادرة في المجال, وخاصة منها قراري مجلس الامن الدولي ,242 338 تدعو الى مفاوضات مباشرة على أساس (الارض مقابل السلام) وشدد أنديك القول أن بلاده لعبت وماتزال دورا وصفه بالقيادي في مفاوضات السلام بين الأطراف المعنية في الشرق الاوسط مضيفا ان (ليس هناك بلد قامت بمجهودات مثل التي قامت بها أمريكا) مؤكدا مواصلة بلاده للاضطلاع بهذا الدور, داعيا الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي الى التوجه الى المفاوضات النهائىة, وهو مقترح اسرائيلي في الاصل كما هو معلوم. وهنا كشف مارتن أنديك, الخبير في ملف العلاقات العربية الاسرائيلية والعراق وايران, النقاب عن ان الادارة الامريكية تقوم بمجهودات الان حيث ان لكلينتون ابلغ افكارا واقتراحات الى كل من نتانياهو وعرفات وان وزيرة الخارجية اولبرايت سوف تتابعها. ورداً على سؤال لـ (البيان) حول التواجد الامريكي العسكري في الخليج وهل ان الادارة الامريكية ستراجع سياستها العسكرية بعد ان رفض العرب تمويل عملية (رعد الصحراء) التي كانت برمجتها واشنطن ضد العراق خلال الازمة الاخيرة. قال مساعد اولبرايت لشؤون المنطقة ان سياسة الولايات المتحدة تجاه العراق, تتمثل في مطالبته تطبيق قرارات مجلس الامن الدولي واضاف ان بلاده وجدت (دعما كبيرا خاصة من حلفائنا العرب) . وواصل القول: (عندنا علاقات قوية جدا, عسكرية وسياسية مع كل اعضاء مجلس التعاون الخليجي وهم حريصون على بقائنا في منطقة الخليج للمساعدة على حماية مصالحنا الحيوية المشتركة في تلك المنطقة) . وشدد المسؤول الامريكي مواصلا الاجابة عن سؤال البيان: (انه بسبب قوة ومتانة هذه العلاقات الموجودة منذ زمن طويل لم نجد ولا نجد صعوبات في المحافظة على تواجدنا في المنطقة) . أما بخصوص سؤالنا الثاني, والقائل: كيف تسمح الادارة الامريكية لرئيس حكومة دولة اجنبية (اسرائيل) بالتدخل لدى بعض السياسيين ومجموعات الضغط في امريكا حتى يضغطوا على الرئيس الامريكي بشأن موقفه من عملية السلام؟ عن هذا السؤال لم يقدم المسؤول الامريكي اجابة مكتفيا بالسؤال الاول فقط. من جهة اخرى, وبخصوص قضية لوكيربي بين ليبيا وامريكا تحديدا, قال مارتن أنديك ان لا حوار مع طرابلس متجاهلا التعليق على قرار محكمة العدل الدولية بلاهاي, والتي أصدرت حكما ينص على ان المسألة من منظورها, واضاف نائب وزيرة الخارجية, انه على ليبيا, ان تقدم مواطنيها المشتبه فيهما الى المحاكمة مثلما نص على ذلك قرار مجلس الامن الدولي, واستعرض المسؤول الامريكي شريط احداث تفجير الطائرة الامريكية فوق لوكيربي باسكتلندا, معيدا رقم الضحايا معتبرا ان الطلب الموجه الى ليبيا بتسليم مواطنيها الاثنين, هو طلب بسيط. وبخصوص الجزائر التي تحول اليها الليلة قبل الماضية من تونس, قال مارتن أنديك, ان العنف في الجزائر لم يصدم الولايات المتحدة فقط بل كل العالم قائلا: اننا نشاهد تقتيلا واسع النطاق, وهنا, ندد المسؤول الامريكي باسم حكومته بمن اسماهم (بالمتطرفين المسؤولين عن هذا التقتيل, مبينا ان مسؤولية الحكومة تممثل في حماية المواطنين وقال: (نتمنى ان نشاهد الحكومة الجزائرية تقوم بذلك في نطاق القانون) كاشفا النقاب في انه سيتحدث مع الحكومة الجزائرية في ذلك, بحثا عن الطرق التي تؤدي بعملنا مع الحكومة الجزائرية, الى انهاء العنف ووضع حل له, مؤكدا ان بلاده ستساعد الحكومة الجزائرية لانهاء موجة العنف.

تعليقات

تعليقات