على الهامش: المصطلح المبهم: بقلم - عمر العمر - البيان

على الهامش: المصطلح المبهم: بقلم - عمر العمر

دستور كلمة فارسية الاصل. معان عديدة تندرج تحت الظلال الفارسية. القاعدة , الاساس, الدفتر الذي يرصد اسماء الجند واجورهم بين تلك الظلال . دستور في الزرادشتية رتبة دينية. العرب نقلوا الكلمة الى قاموسهم. التعريب ركز على ظلال فارسية اخرى للكلمة. الفرمانات. البرنامج, الخطة. القانون هو الوجه العربي للكلمة الفارسية. في الفقه القانوني الدستور هو القانون الاساسي للدولة. الدستور ينظم العلاقة بين الحاكم والرعية. النظام الاساسي يحدد شكل الدولة واجهزة الحكم. الدستور بهذا المعنى هو القانون الاصل. القوانين الاخرى تنظم العلاقات بين الافراد او المؤسسات داخل المجتمع. الاصل ان يكون الدستور واضحاً وقاطعاً باعتباره النص الحاكم للعلاقات بين السلطة والمواطنين. نصوص القوانين الاخرى قد تحتمل التأويل احيانا. بعضها يتطلب اجتهادات. القانونيون يتبحرون في تفسير القوانين الفرعية وليس في القانون الاصل. النظام السوداني يطرح مسودة دستور مثيرة للجدل. الوثيقة السودانية استحدثت بدعة في الفقه الدستوري. كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار. مشروع الدستور السوداني مطالب بأكثر من غيره ان يكون واضحا ومباشرا. المسودة المثيرة للجدل تؤصل لنظام دائم طويل الامد كما يريد له اركانه. محور الوثيقة يتجسد في شكل النظام. المعركة الاساسية تتمثل في حسم قضية التعددية. المطلوب الفرز الحاد فيما اذا كان النظام السوداني المرتقب قائما على حزب جامع شامل واحد ام احزاب متعددة. معركة التعددية هي ساحة الحرب التي تشهد الصراع المسلح بين انصار النظام وخصومه المعارضين. الوثيقة المطروحة لم تعلن انحيازها الصريح لاي من المعسكرين بما في ذلك حزب النظام. الدستور حصر قضية التعددية السياسية في المادة 27. النص جاء شديد الالتباس. فقهاء اللغة والدستور لم يعثروا بعد على معنى مؤطر لمصطلح (التوالي السياسي) البدعة. المفروض ان يدور الجدل حول جدوى التعددية الحزبية وممارسة الحزب الواحد. النقاش الدائر حاليا يستهدف فقط محاولة العثور على معنى لغوي وتفسير قانوني للمصطلح البدعة. الترابي قال المعنى يكمن في بطن الآية (الذين امنوا بعضهم اولياء بعض) . الشيخ العالم يدرك غياب المصطلح لغة ويعرف اكثر من غيره ان الاية الكريمة حمالة وجوه اجتماعية وقيادية ولا تحسم امراً في السلطة كما هي (وامرهم شورى بينهم) . النص البدعة في الوثيقة جاء لالهاء السودانيين عن المعركة الاساسية. المهدي قال ان النظام فقد الجرأة على الحديث بلغة واضحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات