قابوس وحسين يبحثان التطورات العربية وعملية السلام

اجرى جلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان والملك حسين عاهل الاردن امس محادثات تناولت الموقف في منطقة الشرق الاوسط والتطورات التي شهدتها المنطقة في الآونة الاخيرة وكذلك التحركات التي بدأت لتوها لتحريك عملية السلام بين العرب واسرائيل . كما تناول الزعيمان خلال جلسة مباحثات في (بيت البركة) في السيب ما يتصل بالعلاقات الثنائية الوطيدة والمتميزة بين الدولتين والشعبين الشقيقين على مختلف المستويات. وتعد هذه أول زيارة للعاهل الاردني لمسقط هذا العام وتستمر ثلاثة ايام ضمن جولة زار خلالها دولة الامارات العربية المتحدة. وتجدر الاشارة الى ان الملك حسين يفكر في طرح مبادرة لاجراء حوار بين العراق والولايات المتحدة, كما ان كلا من عمان والاردن يؤيدان بقوة الجهود المبذولة لاستعادة التضامن العربي والجهود المبذولة لتحريك عملية السلام في الشرق الاوسط مرة اخرى وصولا الى تحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما في ذلك حقه في اقامة دولته المستقلة. وقد شارك في جلسة المحادثات بين جلالة السلطان قابوس والملك حسين من الجانب العماني كل من سيف بن حمد وزير ديوان البلاط السلطاني, والفريق اول علي بن ماجد المعمري وزير مكتب القصر رئيس مكتب القائد الاعلى للقوات المسلحة, ويوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية, وعبدالعزيز بن محمد الرواس وزير الاعلام والدكتور عمر الزواوي المستشار الخاص لجلالة السلطان قابوس للاتصالات الخارجية, في حين شارك في المحادثات من الجانب الاردني رئيس وزراء الاردن د. عبدالسلام المجالي وفايز الطراونة رئيس الديوان الملكي الاردني وصلاح ابو زيد مستشار الملك حسين. وكان العاهل الاردني قد وصل امس الى المطار السلطاني الخاص في زيارة تستغرق ثلاثة ايام. وذكرت الصحف الاردنية امس ان الملك حسين سيلتقي مع الرئيس الامريكي بيل كلينتون في 19 مارس الجاري في واشنطن. وقالت نقلا عن مصدر أردني مسؤول ان الملك حسين سيزور الولايات المتحدة في 12 مارس ويزور واشنطن في 16 من الشهر نفسه لاجراء محادثات مع كبار المسؤولين الامريكيين. وفي الوقت ذاته أكد سعد سرور رئيس مجلس النواب الاردني ان الجولة الخليجية للملك حسين عاهل الاردن التي بدأها بزيارة الامارات تأتي لمناقشة تطورات ما بعد الأزمة العراقية الاخيرة مع الامم المتحدة وايضا لبحث سبل دعم العلاقات الخليجية الأردنية. مسقط ـ البيان

تعليقات

تعليقات